روسيا تندد "بفظاظة" بريطانيا في قضية الجاسوس

روسيا تندد "بفظاظة" بريطانيا في قضية الجاسوس
روسيا تندد "بفظاظة" بريطانيا في قضية الجاسوس

نددت الرئاسة الروسية اليوم الأحد بما أسمتها "فظاظة" لندن "غير المسبوقة" تجاه موسكو التي ترجح السلطات البريطانية "إلى حد بعيد" وقوفها وراء تسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في سالزبيري يوم 4 مارس/آذار الجاري. 

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في مقابلة مع قناة "أن.تي.في" الروسية إن "هذه فظاظة غير مسبوقة"، مضيفا "لا أحد شهد سابقا وضعا يوجه فيه اتهام لبلد من دون صياغة الاتهام جيدا أو عدم محاولة صياغته أصلا"، معتبرا أن لندن أبدت سلوكا "لا سابق له قريبا على الأرجح من البلطجة في القضايا الدولية".    

وكانت حمّلت موسكو مسؤولية تسميم سكريبال وابنته لوليا، وأعلنت على إثر ذلك طرد 23 دبلوماسيا روسيّا وتجميد العلاقات الثنائية.    

وردت التي تؤكد براءتها من التهمة، بطرد 23 دبلوماسيا بريطانيا وإنهاء عمل المركز الثقافي البريطاني على أراضيها. واعتبرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن واقعة التسميم تندرج "في إطار الهجمات التي تقوم بها روسيا ضد أوروبا".

وعلق بيسكوف على ما اعتبره استفزازا بالقول إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يبدي هدوءا تاما وضبطا للنفس"، مضيفا أن "الأولوية لديه تتمثل في القضايا الداخلية ومشاكلنا التي يهتم بها يوميا وعلى مدار الساعة".

واتفق قادة الاتحاد الأوروبي الجمعة على أن روسيا مسؤولة "على الأرجح" عن الهجوم بغاز الأعصاب الذي استهدف العميل الروسي السابق سكريبال وابنته في بريطانيا.

وأبدت دول أعضاء في الاتحاد عزمها طرد دبلوماسيين روس تضامنا مع لندن، وقال مسؤول طلب عدم كشف اسمه إن "بعض الأعضاء يدرسون احتمال طرد دبلوماسيين روس أو استدعاء دبلوماسييهم".

وفي العاصمة الروسية، نقلت وكالة الإعلام عن الكرملين قوله الخميس إن الرئيس بوتين بحث مع القومي سياسة بريطانيا "غير الودية والاستفزازية" تجاه البلاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى