فلسطين | عودة الكمامات والإجراءات الوقائية بعد تزايد الإصابات

فلسطين | عودة الكمامات والإجراءات الوقائية بعد تزايد الإصابات
فلسطين | عودة الكمامات والإجراءات الوقائية بعد تزايد الإصابات

قلقيلية- لوحظ في الأيام الاخيرة تزايد التزام المواطنين في كافة المحافظات الفلسطينية بالإجراءات الوقائية وعودة الكمامات والكفوف بعد تزايد أعداد المصابين بفيروس بشكل ملحوظ.

في مدينة نابلس، قال الباحث ومدير موقع أصداء الإعلامي أمين أبو وردة: "خلال نزول فريق أصداء الإعلامي إلى السوق والشوارع، تم التقاط عشرات الصور من قبل الفريق لمواطنين التزموا طواعية بإجراءات الوقاية العامة، منها لبس الكفوف والكمامات، وكان المنظر لافتاً للنظر، فالمعظم ملتزم بهذه الإجراءات، وهذا يدلل على تفهم المواطنين لما يجري من تطورات خطيرة في خارطة الوباء".

وأضاف: "هذا الالتزام له فوائد كثيرة، فهو يمنع انتشار الوباء والإغلاق التام للمدينة وباقي المناطق، فالأمر لم يعد تطوعياً، بل واجبٌ لتجنب الأخطار الصحية والإغلاقات الكاملة وتوقف الحياة".

بدوره، قال السائق تامر سلمان لـ"" دوت كوم: "في البداية كنت أجد صعوبةً في إقناع الركاب بالكمامة، أما اليوم فالكل يأتي والكمامة على وجهه ويحرص على التباعد، ويتأكد من الإجراءات بنفسه داخل المركبة، فالأمر لم يعد عبارة عن إجراءات وقائية، بل وضرورية أيضاً".

ويقول المواطن عصام ريان (34 عاماً) من قراوة بني زيد، الذي كان راكباً في سيارة أجرة: "قبل الخروج من البيت، أصبحت الكمامة والكفوف من متطلبات الخروج والسفر، وهذا قناعة وليس خوفاً من مخالفة، فالتباعد داخل المركبة ولبس الكمامة من الضرورات، فنحن في جائحة كبيرة، وكل مواطن مسؤول عن عدم تفشي الفيروس، فالإصابة الواحدة تصنع بؤراً كثيرة، وإمكاناتنا كفلسطينيين ضعيفة مقارنةً بدول الجوار، وعليه فأنا كمواطن أقوم بالاستعداد التام ومنع انتشار المرض والفيروس، فهذه مسؤولية وطنية".

أما الصيدلاني محمد حسن زيد، فقال: "هناك إقبال من المواطنين من جديد على شراء الكمامات والكفوف والمعقمات أكثر بكثير من بداية جائحة كورونا، وعند سؤال الزبائن عن هذا التهافت يكون الرد بشكل عفوي: "الأمر ليس مزحة"، فهذه الجملة تؤكد مدى وعي المواطن والتزامه الطوعي".

الحكومة الفلسطينية حذرت من تزايد الحالات بعد الإصابات الأخيرة في عدة مناطق، واكتشاف بؤر جديدة لفيروس كورونا.

المصدر: القدس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى