هل تشكل نهاية أبريل بداية حل للأزمة الكورية؟

هل تشكل نهاية أبريل بداية حل للأزمة الكورية؟
هل تشكل نهاية أبريل بداية حل للأزمة الكورية؟

أكد مسؤولون كوريون جنوبيون أن قمة مشتركة مع الجارة الشمالية ستعقد على مستوى الزعماء في 27 أبريل/نيسان المقبل؛ لتكون الأولى بين الجانبين منذ أكثر من عشر سنوات.

واتفق الجانبان خلال مباحثات ثنائية عقدت أمس على عقد القمة في قرية بانمونغوم الواقعة على خط الهدنة، على أن يجتمع ممثلون من البلدين في الرابع من أبريل/نيسان المقبل لإجراء مباحثات تحضيرية.

وتعد القمة المقررة -التي ستجمع بين زعيم كيم جونغ أون ورئيس مون جاي إن- الثالثة من نوعها بين قادة البلدين منذ انتهاء الحرب الكورية (1950-1953).

ويعقب القمة الكورية اجتماع بين والزعيم الكوري الشمالي وجها لوجه.

وفي أول رحلة خارجية لزعيم كوريا الشمالية منذ توليه السلطة عام 2011، تعهد كيم جونغ أون للرئيس الصيني شي جين بينغ ببكين بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وأعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية أن كيم زار بكين والتقى شي خلال "زيارة غير رسمية" امتدت من الأحد إلى الأربعاء الماضيين.

ونقلت الوكالة عن كيم قوله "إن قضية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية يمكن حلها إذا استجابت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لجهودنا بحسن نية، وخلقتا جوا من السلام والاستقرار، مع اتخاذ تدابير تدريجية ومتزامنة من أجل تحقيق السلام".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى