أخبار عاجلة
هل بدأت نهاية وظيفة لبنان “الرهينة”؟ -
دولة الطوائف لا شعب لها -
قطر تعيد الود مع “حزب الله” لتعطيل حكومة الحريري -
البرلمان التونسي يصادق على تغيير الشاهد الوزاري  -
برنت يقفز 2.1 بالمائة بعد اجتماع لجنة مراقبة الإنتاج -

حالات اختناق بمواجهات مع الاحتلال جنوب نابلس

حالات اختناق بمواجهات مع الاحتلال جنوب نابلس
حالات اختناق بمواجهات مع الاحتلال جنوب نابلس

أصيب اليوم الجمعة نحو 35 فلسطينيا اليوم الجمعة بحالات اختناق خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في قرية قصرة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية، في حين طالبت حركة الجهاد الإسلامي في غزة بتمكين المقاومة بالضفة لحماية المواطنين.

واستخدم جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والقنابل الصوتية لقمع المحتجين في قرية قصرة، حيث أدى عشرات من الأهالي صلاة الجمعة في مكان استشهاد محمود عودة، تأكيدا على تصديهم لاعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على أراضيهم، والتمسك بوحدتهم في وجه الممارسات الإسرائيلية القمعية.

وأمس، تواصلت المواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال حتى الليل، حيث كثف الجنود وجودهم ولاحقوا الشبان داخل القرية، بينما هاجم مستوطنون متطرفون سيارات إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني ورشقوها بالحجارة.

وأطلق مواطنون مناشدات عبر مكبرات الصوت في المساجد للتصدي للمستوطنين وجنود الاحتلال.

استشهاد مزارع
وكان المستوطنون قد هاجموا المزارع محمود عودة (48 عاما) أمس الخميس داخل مزرعته شرق قرية قصرة ظهر الخميس، وأطلقوا عليه النار مما أدى إلى استشهاده.

وعلى صعيد مشابه، هاجم مستوطنون من مستوطنة يتسهار جنوب غرب نابلس مواطنين في قرية عصيرة جنوب المدينة مساء الخميس.

وقال رئيس المجلس القروي حافظ صالح إن عشرة مواطنين على الأقل أصيبوا بجراح مختلفة -جراح أحدهم خطيرة- جراء هجوم المستوطنين على المنطقة الشرقية للقرية ورشقهم بالحجارة.

تمكين المقاومة
وردا على هذه الاعتداءات، طالب القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خالد البطش بقطاع غزة بتمكين المقاومة الفلسطينية في الضفة لحماية المواطنين، مشددا على شرعنة سلاح المقاومة لحماية أبناء الضفة.

وجاءت تصريحات البطش خلال وقفة نظمتها حركة الجهاد في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، دعما لأهالي قرية قصرة.

وشدد البطش -خلال كلمته- على ضرورة بذل كل الجهود لتحقيق المصالحة الفلسطينية، مستنكرا الاتهامات التي وجهت لحركته بإفسادها، مؤكدا أن هذه الاتهامات جاءت لأن "الجهاد الإسلامي" رفضت الوصاية الدولية في معبر رفح، ولأنها تمسكت بحق الناس في غزة ورفع العقوبات عنهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قافلة مهاجرين تقطع المكسيك وترامب يحشد جيشه