الرئيس الأوغندي: سعيد بامتلاك مصر قيادة مستقرة.. وبحثنا التعاون الاقتصادي

الرئيس الأوغندي: سعيد بامتلاك مصر قيادة مستقرة.. وبحثنا التعاون الاقتصادي
الرئيس الأوغندي: سعيد بامتلاك مصر قيادة مستقرة.. وبحثنا التعاون الاقتصادي

قال الرئيس الأوغندي، يوري موسيفيني، إنه تباحث مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، حول القضايا المختلفة في مباحثاتهما الثنائية، اليوم الثلاثاء، مشيرًا إلى تهنئته إياه على إعادة انتخابه لفترة ولاية رئاسية ثانية، بالإضافة إلى إنقاذ من أن تختطف من قبل المتطرفين الذين تسببوا في مشكلة كبيرة لمصر وأفريقيا.

وأضاف «موسيفيني»، في كلمته خلال مؤتمر صحفي مشترك في قصر الاتحادية، مساء الثلاثاء: «في الواقع أنا أنظر إليه كمحارب ومقاتل من أجل ، وهو بالنسبة لي كجمال عبد الناصر، الذي أنقذ مصر وعزز الهوية، لكن هناك منفعة مشتركة»، معربًا عن سعادته البالغة لامتلاك مصر قيادة مستقرة تتطلع نحو التقدم وتسعى إفادة جميع الأطراف.

ولفت إلى مناقشته مع الرئيس «السيسي»، قضايا القطاع الخاص واستغلال الفرص الاستثمارية وإضافة القيمة على المواد الخام، بدلًا من الاستيراد ولتعزيز فرص العمل، معربًا عن أمله في استعادة واستغلال نهر النيل في النقل بين مصر وأوغندا ودول النهر الأخرى، بالإضافة إلى السكك الحديدية لتعزيز التنمية في الدول الأفريقية.

وأشار إلى تباحثهما حول الأمن في أفريقيا، موضحًا أن الإرهاب يمثل أزمة كبرة في العالم، متابعًا: «جئنا إلى مصر لتكوين جبهة موحدة ضد الإرهاب، والإرهابيين مفلسون في الحقيقة».

ولفت إلى تنفيذ مصر عدة مشاريع في أوغندا، مثل السيطرة على الفضيانات وإزالة الحشائش السامة في بحيرة فيكتوريا ومشروعات في مجال الطاقة، معربًا عن تقديره لدعم الوكالة المصرية للتعاون من أجل التنمية، لبلاده.

ولفت إلى دعوته لرئيس «السيسي»، لزيارة أوغندا، مستطردًا مازحًا: «أريد أن أريه منابع النيل لأنه لم ير رئيس مصري أو أمير أو حتى فرعون، منابع النيل في أوغندا، وهذه فرصة للرئيس "السيسي" ليكون الأول»، مضيفًا أن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، زار أوغندا مرة عندما كان نائبًا للرئيس.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى