مرشحة "سي آي أي" تتعهد: لا تعذيب بعد الآن

مرشحة "سي آي أي" تتعهد: لا تعذيب بعد الآن
مرشحة "سي آي أي" تتعهد: لا تعذيب بعد الآن

تعتزم مرشحة دونالد لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) الإعلان اليوم الأربعاء عن وقف برنامج احتجاز واستجواب مثير للجدل بدأ العمل به بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وأظهرت مقتطفات من شهادة -تعتزم المرشحة جينا هاسبل الإدلاء بها أمام لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ اليوم- أنها ستتعهد بعدم استئناف البرنامج المثير للجدل الذي طبقته الوكالة بين عامي 2002 و2005.

وجاء في الشهادة أيضا أن هاسبل القائمة بأعمال مدير الوكالة ستقول للجنة المخابرات في جلسة تأكيد ترشيحها اليوم "يمكنني أن أقدم لكم التزامي الشخصي بوضوح ودون تحفظ بأن (سي آي أي) تحت قيادتي لن تستأنف العمل ببرنامج احتجاز واستجواب من هذا القبيل".
  
يُشار إلى أن هاسبل -التي تتولى حاليا منصب نائبة مدير "سي آي أي" بعدما عملت طوال ثلاثة عقود بالعمليات السرية التابعة للوكالة- أدارت عام 2002 سجنا سريا تابعا للوكالة في تايلند تؤكد تقارير أن معتقلين بشبهة الانتماء لتنظيم القاعدة تعرضوا للتعذيب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى