محاولات دولية لاحتواء التصعيد الإيراني الإسرائيلي

تتلاحق ردود الفعل والاتصالات الدولية في مسعى لاحتواء التصعيد الإسرائيلي الإيراني غير المسبوق في ، في حين اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين   بتجاوز الخطوط الحمراء، وتوعدت بدفع ثمن باهظ.

وقد نددت المستشارة الألمانية بإطلاق صواريـخ على القسم الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان، ودعت طهران إلى الإسهام في وقف التصعيد بالمنطقة.

وفي ، قال المتحدث باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي إن لندن تدين الهجوم الإيراني على مواقع إسرائيلية، وتدعو طهران إلى الامتناع عن شن أي هجمات أخرى.

من جهته، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بيان إسرائيل وإيران لوقف التصعيد بعد الضربات الأخيرة على مواقع في سوريا.

كما حث الأمين العام للأمم المتحدة كل الأطراف على وقف جميع الأعمال العدائية وأي إجراءات استفزازية فورا.

صواريخ وتوعد
وكانت إسرائيل قصفت فجر أمس الخميس عشرات المواقع الإيرانية في سوريا بعيد إطلاق فيلق الإيراني عشرين صاروخا على مواقع عسكرية إسرائيلية في الجولان السوري المحتل، وفق الرواية الإسرائيلية.

وبحسب هذه الرواية، فقد تم إسقاط معظم تلك الصواريخ داخل الأراضي السورية، ونتجت عنها أضرار محدودة في الجانب الإسرائيلي.

وقال الإسرائيلي إنه أنهى عملية واسعة وصفت بأنها الأوسع منذ حرب 1973 واستهدفت خمسين موقعا إيرانيا، وتحدث عن عودة الحياة الطبيعية في الجولان.

يأتي ذلك بينما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو إن إيران تجاوزت خطا أحمر، واعتبر الرد الإسرائيلي على الصواريخ التي قال إن إيران أطلقتها على القسم المحتل من الجولان جاء مناسبا.

وأضاف نتنياهو أمام وزرائه الأعضاء في المجلس الأمني المصغر أنه يجب العمل على منع توسع إيران وتمركزها العسكري بالمنطقة.

وقال إن سياستنا واضحة، لن نسمح لإيران بالتموضع عسكريا في سوريا، بعثت رسالة واضحة بهذا الشأن إلى نظام الرئيس السوري .

وذكر أن عملياتهم موجهة ضد أهداف إيرانية في سوريا ولكن إذا تحرك الجيش السوري فستعمل القوات الإسرائيلية ضده.

روحاني: لقد عملت إيران على الدوام على خفض التوترات في المنطقة (رويترز-أرشيف)

موقف طهران
من جهته، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال محادثة هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل -من دون التطرق إلى الضربات الإسرائيلية في سوريا- إن إيران لا تريد "توترات جديدة" في الشرق الأوسط.

وأضاف روحاني بحسب الموقع الإلكتروني للرئاسة الإيرانية "لقد عملت إيران على الدوام على خفض التوترات في المنطقة، في محاولة لتعزيز الأمن والاستقرار".

يأتي ذلك في حين قال محمد جواد جمالي نائب رئيس لجنة الأمن القومي في إيران إن إسرائيل ترتكب أخطاء إستراتيجية في سوريا، وتوعد بأنها ستدفع ثمنها.

وأضاف جمالي في تصريح خاص للجزيرة أنه يتعين على إسرائيل أن تدرك أن الرد الإيراني قادم، وأن استهدافها مواقع داخل الأراضي السورية سيسهم في زيادة الوجود الإيراني في سوريا. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى