«العربية للتصنيع» تحتفل بمد الشراكة 10 سنوات مع «فيات كرايسلر»

«العربية للتصنيع» تحتفل بمد الشراكة 10 سنوات مع «فيات كرايسلر»
«العربية للتصنيع» تحتفل بمد الشراكة 10 سنوات مع «فيات كرايسلر»

احتفلت الهيئة العربية للتصنيع، اليوم، بتجديد عقد الشراكة بين الهيئة وشركة «فيات كرايسلر أوتوموبيلز» العالمية للسيارات، لمدة 10 سنوات حتى 18 نوفمبر 2027، وذلك بمقر الشركة العربية الأمريكية للسيارات التابع للهيئة، بحضور كل من الفريق عبدالعزيز سيف الدين رئيس الهيئة العربية للتصنيع، والمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، والدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وعبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين.

وعرضت الهيئة العربية، في بداية الاحتفال، فيلما تسجيليا يوضح عملية بناء مركز الشركة العربية الأمريكية للسيارات التابع للهيئة.

وقال الفريق عبدالعزيز سيف الدين، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، إن الهيئة تحتفل بتجديد عقد الشراكة بين الهيئة وشركة «فيات كرايسلر أوتوموبيلز» العالمية للسيارات، لمدة 10 سنوات، بالإضافة إلى افتتاح مركز الخدمة وصيانة ما بعد البيع، مشيرا إلى أن مفاوضات التجديد استمرت لأكثر من سنة؛ بهدف الحفاظ على حقوق الجميع، مؤكدا أن مد الشراكة تتويج لنجاح متواصل بين الجانبين على مدار 40 عاما.

وأضاف «سيف الدين»، أنه تم عرض الاتفاقية لمد الشراكة على اللجنة العليا للهيئة التي تضم رئيس الوزراء، ووزير الدفاع، وآخرين، وتم رفعها للرئيس عبدالفتاح السيسي للتصديق عليها باعتباره رئيساً للجنة العليا للهيئة، لافتا إلى أن الرئيس السيسي اتصل به ليلاً ليناقشه في اتفاقية مد الشراكة مع الشركة العالمية، وأن الرئيس كان سعيداً بقدرتهم على مد الشراكة معها.

وأوضح، أن الغرض من الشراكة الأولى تصنيع المنتجات العسكرية ثم تصنيع المنتجات المدنية التي غزت السوق المصرية مؤخرا، موكدا أنهم راعوا في تصميم مركز خدمة مابعد البيع توفير الشفافية التامة للعميل من أول تسليم السيارة حتى استلامها لتوفير خدمة حقيقة بسعر عادل، وتم الاتفاق على استغلال هذا النجاح في ظل النهضة الشاملة للصناعة، لافتا إلى أن مركز الخدمة صمم على أحدث المواصفات العالمية.

وتابع: «نحن حريصون على استمرار الجودة في العمل بنفس الكفاءة والتطوير ليعكس مدى قوة الصناعة المصرية والاستثمار المحلي»، مضيفا أن المستقبل المشرق ينتظر ، وأن المشروعات العملاقة، والمستثمرين ينظرون بشكل إيجابي بلادنا.

من جانبه، قال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، إن الهيئة العربية للتصنيع واحدة من قلاع الصناعات المساهمة في الصناعة المصرية، مشيرا إلى أنهم حريصين على زيادة نسبة التصنيع المحلي بالتنسيق مع الشركات والموسسات المصرية، والقطاع الخاص.

وأضاف «قابيل»، أن الوزاة اقامت استراتجية لتنمية الصناعات الهامة التي تدخل التكنولوجيا في مصر، لذلك يدعمون ويتعاونون مع الهيئة العربية للتصنيع في صناعة السيارات، موضحا أنهم مهتمين بالتعليم الفني وانشاء مركز لصيانة وإصلاح السيارات، مؤكدا أن الهدف من التعاون هو تعميق الصناعة المحلية في مجال السيارات في مصانع مصرية.

من ناحيتها، قالت الدكتورة سحر نصر وزير الاستثمار والتعاون الدولي، إن الوزارة تدعم الاستثمارات خاصة فى القطاعات التي تشهد فرص عمل جديدة، مشيدة بقيام الهيئة العربية للتصنيع، والعاملين بافتتاح المركز الجديد لخدمة السيارات.

وأشارت «نصر»، إلى أن الوزارة ترحب بدعم كافة فرص الاستثمار، وتذليل أي عقبات تواجه المستثمرين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى