الجيش الليبي: قادة الإرهاب يقيمون في تركيا

track?id=32856de2-9a12-4c42-b12f-ebc944b

الليبي: قادة الإرهاب يقيمون في

القوات سيطرت على مواقع جديدة كان يستخدمها المتطرفون حصوناً

آخر تحديث: الخميس 1 رمضان 1439 هـ - 17 مايو 2018 KSA 01:01 - GMT 22:01
تارخ النشر: الخميس 1 رمضان 1439 هـ - 17 مايو 2018 KSA 21:25 - GMT 00:25

المصدر: العربية.نت ـ محمد العربي 

دعا المتحدث الرسمي باسم ، العميد أحمد المسماري، أهالي مدينة درنة إلى سحب أبنائهم من معركة الجيش التي يخوضها ضد الإرهاب، مؤكداً أن الجيش وجد شباباً من المدينة دخلوا ضمن صفوف المجموعات الإرهابية متأثرين بدعوات وشائعات قادة الإرهاب الذين يقيمون في فاندق فاخرة في تركيا.

وقال، في مؤتمر صحافي مساء الأربعاء، "الذي يفتي بمحاربة الجيش في درنة يقيم في تركيا ويدفع بالصبية إلى معركة خاسرة" مؤكداً أن الجيش يتقدم باتجاه معاقل الارهاب بخطى ثابتة.

وحث المسماري الأهالي على عدم السماح للإرهابيين بوضع أسلحة فوق المنازل أو الشوارع "لأن أي مصدر نيران على القوات المسلحة سيتم استهدافه".

وعن الوضع الميداني قال "وحدات الجيش أصبحت داخل درنة من عدة محاور"، مبيناً أن الجماعات الإرهابية التي كانت متمركزة في الظهر الحمر والحيلة هربت ودخلت المدينة وتمركزت بالجبال لكن تم طردهم وقتل أعداد كبيرة منه".

إلى ذلك، قال عبد الكريم صبرة المنسق الإعلامي لغرفة عمليات عمر المختار التابعة للجيش لــ"العربية.نت" إن الجيش سيطر على مواقع جديدة في المحور الشرقي والجنوبي كانت تستخدمها المجموعات الإرهابية حصوناً لها بسبب الحماية الطبيعية التي توفرها المرتفعات الجبلية، وأكد أن وحدات الجيش باتت في الوقت الحالي تشرف على مناطق عقبة الفتائح التي لا يفصلها عن مركز المدينة سوى بعض كيلومترات.

وأضاف أن التقدم على الأرض توازى مع قصف جوي مكثف طيلة نهار اليوم استهدف تمركزات الإرهاب بوادي الحصين وعين بنت أسفل عقبة الفتائح وبالقرب من حي 400 أقصى شرق مدينة درنه بعد قيام المجموعات الإرهابية بمحاولة فاشلة لاستهداف إحدى الطائرات.

في سياق متصل، كشف مصدر محلي من داخل المدينة لــ"العربية.نت" عن أن المجموعات الإرهابية بدأت في تحصين مواقعها الجديدة داخل المدينة، في خطوة قبل انسحابها من محاور القتال للتحصن بين الأحياء، كاشفة عن اندلاع خلافات بين أهالي حي شيحا ومسلحي المجموعات الإرهابية حيث رفض الاهالي تحصنهم داخل الحي .

لكن المصدر أكد أن عدداً من الأحياء الأخرى تمكنت المجموعات الإرهابية من أعداد مواقعها داخلها لا سيما على أسطح المنازل وفي الأحياء الضيقة.

وتحصلت "العربية.نت" على فيديو وصور خاصة تظهر عدداً من الآليات العسكرية المدمرة التي دمرها القصف إضافة لخنادق كان الإرهابيون يستخدمونها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى