المجتمع المدني مازال حيا

المجتمع المدني مازال حيا
المجتمع المدني مازال حيا

عارف ناجي علي

رغما عن حالة الحرب الا أن المجتمع المدني لا زال حياً ، فلم يتوقف المجتمع المدني عن فرز حالات تسعى لبلورة نفسها ضمن تنظيمات مدنية وفق معايير مازالت في مرحلة التشكل ، والتي تتفق في معظمها على مبادئ الديمقراطية والمواثيق والمعاهدات الأممية ، مؤسسات لم تكن مسموح لها بالسابق ولم يعطي لها تراخيص مزاولة عملها بظل نظام صالح واقتصارها على تحالف حرب استباحة الجنوب وانما كانت ملاحقة على الدوام واقتيد معظم نشطاء المجتمع المدني للسجون خالف مرتكبيها بذلك مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذي ينص على أن ” لكل شخص حق في حرية الاشتراك في الاجتماعات والجمعيات السلمية.”

واليوم نفض الكثير من النشطاء السياسيين والحقوقيين غبار نظام جنرالات الحرب والفتاوى على الجنوب بإعادة روح العمل المجتمعي بكل احترافية وان استمرت بعض منظمات عبدالكريم شائف وجمعيات وحيد رشيد وايجادتها بالتحول والتسلق مع المنعطفات السياسية وتقديم نفسها الروح المبادر والصادق بأقنعة جديدة وللأسف وبدعم حكومي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى