مزارعو الأهواز يقتحمون مكتب مدير عام دائرة المياه

مزارعو الأهواز يقتحمون مكتب مدير عام دائرة المياه
مزارعو الأهواز يقتحمون مكتب مدير عام دائرة المياه

اقتحم مزارعون من عرب #الأهواز مكتب مدير دائرة المياه في الإقليم الواقع جنوب غربي #، لإصداره قراراً بمنعهم من زراعة الأرز هذا العام، بحجة شحّ مياه أنهر المنطقة التي تقوم السلطات بحرفها إلى المحافظات الإيرانية الوسطى.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل مقطعاً يظهر قيام المزارعين باقتحام مكتب مدير عام دائرة المياه.

وذكرت وكالة "هرانا" الحقوقية أن دائرة الزراعة أصدرت قراراً يمنع المزارعين في المحافظة من زراعة الأرز في صيف هذا العام، ونشرت عدة فيديوهات عن الاحتجاجات عبر حسابها على موقع "".

ويظهر مقطع آخر تنظيم المزارعين اعتصاماً أمام مبنى دائرة المياه للمطالبة بإلغاء القرار الصادر الذي يأتي لصالح مشاريع مزارع قصب السكر، وغيرها التابعة للنظام والحرس الثوري اللذين يصادران المياه على حساب الفلاحين.

يذكر أن عرب الأهواز خرجوا بمظاهرات حاشدة في 28 آذار/مارس الماضي ضد سياسات النظام الإيراني التي يصفونها بـ"التمييزية والعنصرية" واستمرت احتجاجاتهم لحوالي عشرة أيام.

وبدأت المظاهرات احتجاجاً على بث برنامج تلفزيوني من قناة الثانية الرسمية أهان القومية العربية، لكن سرعان ما تحولت هذه المظاهرات إلى مسيرات احتجاجية متواصلة ضد كافة السياسات التمييزية للنظام الإيراني ضد عرب الأهواز ومشاريع تغيير الديموغرافي والسكاني للمنطقة لصالح المهاجرين والفقر والحرمان والبطالة وتهميش العرب بهدف تحويلهم من أكثرية إلى أقلية في أرضهم التاريخية، وفق ناشطين.

من جهتها، قالت حقوق الإنسان الأهوازية إن السلطات الإيرانية أطلقت سراح حوالي 450 معتقلاً من الذين شاركوا في الاحتجاجات، وذلك بكفالات مالية تمهيداً لمحاكمتهم، بينما ما زالت تحتجز 50 ناشطاً عربياً.

ونقلت المنظمة عن معتقلين مفرج عنهم حديثاً أن السلطات ما زالت تحتجز 50 معتقلاً، بينهم نساء وأطفال، حيث هناك 20 ناشطاً ما زالوا محتجزين في سجن الأهواز المركزي في منطقة شيبان و30 في سجن سبيدار والمعتقلات السرية لوزارة الاستخبارات الإيرانية.

وقال المعتقلون السابقون إن إطلاق سراح مئات المعتقلين تم بكفالات مالية باهظة تصل إلى 500 مليون تومان، حيث لم يستطع ذوو بعض المعتقلين تأمينها.

وما زال المعتقلون، الذين يحتجزهم جهاز الاستخبارات والحرس الثوري، يتعرضون للتعذيب الشديد الجسدي والنفسي لكسب اعترافات قسرية منهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى