مقتل ضابطين إيرانيين باشتباكات مع مجموعة كردية مسلحة

مقتل ضابطين إيرانيين باشتباكات مع مجموعة كردية مسلحة
مقتل ضابطين إيرانيين باشتباكات مع مجموعة كردية مسلحة

أفادت وسائل إعلام إيرانية بمقتل اثنين من ضباط الحرس الثوري الذي يتولى حماية الحدود، أثناء اشتباكات مع مجموعة كردية مسلحة، ليل الثلاثاء في منطقة #سردشت #غرب_.

وذكرت وكالة "فارس" أن عنصرين من أفواج حرس الحدود الإيراني قتلا خلال الاشتباك المسلح الذي وقع حوالي الساعة الحادية عشرة من مساء الثلاثاء حسب التوقيت المحلي، في برج مراقبة "كاني سيو" الحدودي التابع لكتيبة سردشت لحرس الحدود.

كما أكدت الوكالة أن الضابطين هما الملازم أول يوسف بيرانه ونائب الضابط محبوب قرباني، اللذان قضيا خلال تبادل إطلاق نار مع أفراد المجموعة المسلحة.

من جهتها، نقلت وكالة "تسنيم" عن قائد حرس الحدود الإيراني أن المهاجمين كانوا 20 مسلحا، وقد حاولوا اقتحام النقطة الحدودية، واشتبكوا مع حرس الحدود، وقتلوا اثنين منهم لكنهم عقب الاشتباكات عادوا إلى عمق الأراضي العراقية.

وبينما لم تكشف السلطات عن هوية المجموعة المسلحة، قال ناشطون أكراد عبر مواقع التواصل، إن هذه المجموعة تتبع لـ "بيشمركة" الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني ( #حدكا )، في حين لم يصدر الحزب أي بيان أو تعليق على الحادثة.

ويتواجد مسلحو هذا الحزب بالإضافة إلى أحزاب كردية إيرانية كحزب "بيجاك" وحزب "كومله" وغيره، على المثلث الحدودي بين إيران والعراق وتركيا في داخل أراضي إقليم كردستان ، فضلا عن فصائل أخرى تنتشر في #جبال_قنديل ، وتنفذ بين الفينة والأخرى عمليات مسلحة ضد الحرس الثوري والقوات الإيرانية عبر الحدود.

وفي 2 مارس/آذار الماضي، أصيب القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، صباح رحماني، بجروح بليغة بينما توفي ابنه صلاح متأثرا بجراحه، بعد عملية تعرضا لها بتفجير قنبلة لاصقة تم تثبيتها بأسفل سيارتهما في ضواحي مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

ويقول مسؤولون في الحزب إن صباح رحماني هو من قادة البيشمركة المشهورين في الحزب، وقد تعرض لتهديدات بالتصفية من قبل وزارة الاستخبارات الإيرانية والحرس الثوري.

وكانت إيران هددت عدة مرات باجتياح كردستان العراق بسبب وجود قواعد ومقرات ومعسكرات للتنظيمات الكردية الإيرانية، خاصة في الجبال الحدودية بين إيران والعراق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى