مشاورات مصرية إيطالية حول تطورات قضية ريجيني

مشاورات مصرية إيطالية حول تطورات قضية ريجيني
مشاورات مصرية إيطالية حول تطورات قضية ريجيني

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع إينزو ميلانيزي وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، قضايا التعاون الثنائي وتطورات قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، فضلاً عن تطورات وأزمات المنطقة.

وذكر السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، أن اللقاء شهد استعراض عدد من الملفات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أكد الرئيس السيسي اهتمام بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب "ريجيني"، وحرصها على مواصلة التعاون الكامل وبشفافية تامة، من خلال السلطات المعنية خاصة السلطة القضائية، ممثلة في النيابة العامة المصرية التي تقوم بالتنسيق مع نظيرتها الإيطالية، لمعرفة مرتكبي الجريمة وتقديمهم للعدالة.

وقال إن وزير الخارجية الإيطالي أشاد بالتعاون الإيجابي والشفافية بين السلطات المعنية المصرية والإيطالية فيما يخص مقتل الطالب "ريجيني"، معرباً عن ثقته في أن هذا الجهد المشترك سيساهم في التوصل إلى الحقيقة التي يبحث عنها الجانبان.

وقال راضي إن السيسي أكد حرص مصر على الارتقاء بالتعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات الثنائية وبخاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وذلك بالنظر إلى ما تمثله إيطالياً كشريك تجاري رئيسي بالنسبة لمصر، مشيداً بالتعاون المثمر والبناء مع الشركات الإيطالية، خاصة في مجال الغاز والطاقة، مشيراً إلى التطلع إلى مزيد من التعاون في هذا المجال خاصة في ظل سعي مصر لتصبح مركزاً لتداول وتجارة الغاز والطاقة في جنوب المتوسط.

وأشار السفير بسام راضي إلى أن اللقاء شهد كذلك التباحث حول عدد من القضايا الإقليمية، خاصة الأزمة الليبية، حيث تم التأكيد على أهمية الاستمرار في دعم جهود التسوية السياسية وكسر الجمود الراهن في الأزمة، فضلاً عن دعم مساعي المبعوث الأممي في هذا الإطار، وأهمية الإعداد الجيد للانتخابات الليبية القادمة وإنجاحها بما يساهم في التعبير عن الإرادة الحقيقية للشعب الليبي واستعادة الاستقرار.

وأشاد وزير الخارجية الإيطالي بالجهود الحثيثة التي تبذلها مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، مؤكداً أهمية تلك الخطوة في تدعيم قدرات الدولة الليبية ومؤسساتها الأمنية وعودة الأمن والاستقرار إلى أراضيها.

وأكد الرئيس السيسي موقف مصر الواضح والثابت تجاه الأزمة الليبية الرامي إلى التمسك بوحدة الأراضي الليبية واحترام إرادة الشعب التي ستنعكس في الانتخابات، ودعم الوطني النظامي، وهي المبادئ الأساسية التي تشكل الموقف المصري بصفة عامة تجاه مختلف قضايا المنطقة الحالية.

وتطرق اللقاء، وفق ما ذكر المتحدث الرسمي إلى ملف الهجرة غير الشرعية، حيث أشار الرئيس السيسي إلى التدابير الفعالة التي تبنتها مصر داخلياً على المستويات التشريعية والاقتصادية، فضلاً عن تأمين الحدود والسواحل، والتي أسفرت عن وقف تدفقات الهجرة غير الشرعية من السواحل المصرية منذ سبتمبر 2016.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى