عماد خميس : لو كنا دولة فاسدة لما انتصرنا .. و لدي متعة كبيرة في محاربة الفساد

عماد خميس : لو كنا دولة فاسدة لما انتصرنا .. و لدي متعة كبيرة في محاربة الفساد
عماد خميس : لو كنا دولة فاسدة لما انتصرنا .. و لدي متعة كبيرة في محاربة الفساد

زعم رئيس مجلس وزراء ، عماد خميس، أن الحكومة جادة في محاربة كافة مكامن ومفاصل الخلل والفساد، سواء في الأشخاص أو في الإدارة، مبيناً أن الفاسدين هم من سويات مختلفة من موظف صغير مرتشٍ إلى مسؤول كبير في المؤسسات الحكومية إلى رجل أعمال.

جاء ذلك خلال اجتماع في رئاسة مجلس الوزراء حول موضوع الفساد بحضور رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية محمد برق ورئيسة الهيئة المركزية للرقابة المركزية آمنة الشماط، أشار خلاله خميس إلى أن مؤشرات الخلل والفساد للأسف في المفاصل الأكبر، مؤكداً أن خطة محاربة الفساد هي عنوان لآلية عمل الحكومة خلال المرحلة القادمة، لافتا إلى أنه «لدي متعة كبيرة في محاربة الفساد رغم أن هناك صعوبات وتحديات، لكن لن نستسلم على الإطلاق، ولسنا دولة فاسدة ولو كنا كذلك ما انتصرنا».

وأضاف، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “الوطن” الناطقة باسم النظام: «لكن لا يمكن لأي أجهزة حكومية أن تحارب وحدها الفساد، فالكل يجب أن يتحمل المسؤولية، واليوم نحن أمام مرحلة جديدة لإعادة إعمار المؤسسات لأن ما خلفته الحرب من فوضى يتطلب إعادة النظر، وقد تم البدء بالعمل من كل وزارة وكل الفريق الحكومي»، مشدداً على أن «الوزير صاحب سلطة، وسيتم العمل كحكومة مجتمعة على اجتثاث الفساد».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى