إيران | ظريف ينتقد أوروبا: غير مستعدة لدفع الثمن أمام أميركا

إيران | ظريف ينتقد أوروبا: غير مستعدة لدفع الثمن أمام أميركا
إيران | ظريف ينتقد أوروبا: غير مستعدة لدفع الثمن أمام أميركا

| انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، موقف الدول الأوروبية قائلا: "إنهم غير مستعدين لدفع الثمن" أمام أميركا لتجاوز العقوبات من أجل الحفاظ على #الاتفاق_النووي.

ووصف ظريف موقف الأوروبيين بـ "غير الفعّال" إزاء الدفاع عن الاتفاق النووي، وقال إن: "أوروبا تكتفي بمجرد إعلان مواقف دون اتخاذ إجراءات عملية"، بحسب ما نقلت عنه وكالة "نادي المراسلين الشباب" التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية.

واعتبر ظريف أن الأوروبيين أعلنوا نقاطا جديدة، وكانت لهم بعض الإجراءات في المجالين النفطي والمصرفي، من ضمنها ترخيص بنك الاستثمار الأوروبي، لكنه اعتبرها إجراءات "غير عملية".

وأضاف: في الواقع هي مجرد إعلان مواقف، بالرغم من أنها خطوة إلى الأمام لكننا نعتقد بأن #أوروبا لا زالت غير جاهزة لدفع الثمن من أجل دعم الاتفاق النووي".

يأتي هذا بينما يقود بريان هوك، المبعوث الأميركي الخاص بشأن حملة لتكثيف الضغوط الاقتصادية على # لإرغامها على تعديل سلوكها وإنهاء برنامجها النووي ودعمها للجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط.

وكان هوك يقود جهود وزارة الخارجية الأميركية مع الحلفاء في أوروبا وآسيا لإقناعهم بوقف استيراد النفط الإيراني بحلول نوفمبر تشرين الثاني القادم.

يذكر أن أميركا قد أصدرت تحذيرات عدة للأوروبيين إذا لم يضعوا حدا لجميع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع النظام الإيراني.

وقال عدد من كبار المسؤولين الأميركيين إن واشنطن تقوم بتكثيف الجهود الدبلوماسية للضغط على أوروبا بشأن لإعادة فرض عقوبات قاسية عليها تشمل قطاع النفط والأنظمة المصرفية.

وكان الأوروبيون قد عارضوا العقوبات الأميركية الجديدة في الأشهر الأخيرة وعقدوا سلسلة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين الإيرانيين لمناقشة "التكتيكات" للتهرب من العقوبات المرتقبة عقب قرار الرئيس دونالد #ترمب بالتخلي عن الاتفاق النووي.

وتعمل إدارة ترمب وحلفاؤها في الكونغرس على مواصلة خنق الاقتصاد الإيراني، بينما يواصل المتظاهرون المستاؤون من نظام طهران احتجاجاتهم ضد تدهور الفساد، وتدهور الوضع المعيشي وسط دعوات لإسقاط النظام إثر إنفاقه أموال الشعب على التدخل الأجنبي في النقاط الساخنة مثل #، ودعمه المستمر للجماعات الإرهابية الدولية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى