إيران | إصلاحي إيراني: قوة أجنبية ممكن أن تسقط النظام بالفوضى

إيران | إصلاحي إيراني: قوة أجنبية ممكن أن تسقط النظام بالفوضى
إيران | إصلاحي إيراني: قوة أجنبية ممكن أن تسقط النظام بالفوضى

| حذر سعيد حجاريان، أحد قياديي "التيار الإصلاحي الإيراني"، من الفوضى السياسية التي تشهدها بلاده، قائلاً "إنها فوضى قد تساعد بإسقاط النظام في بلاده عن طريق قوة أجنبية".

واقترح الإصلاحي على النظام مساعدة الإيرانيين في الخارج قبل حدوث ما يخشى حدوثه من الانهيار السياسي والاجتماعي، لكنه قال: "نرى اليوم مواجهة قوية من طرف سلطات النظام لطرد مزدوجي الجنسية ومنع وصول إيرانيي الخارج إلى بلادهم. كما نرى أيضا استبعاد حتى الخبراء في الداخل".

ويعاني حجاريان من شلل بعد تعرضه لمحاولات اغتيال على يد أحد قوات التعبئة "الباسيج" التابعة للحرس الثوري عام 2000، حين شهدت حركة "الثاني من خرداد" الإصلاحية قبولاً كبيراً بقيادة الرئيس السابق محمد خاتمي، بين المجتمع الإيراني فأطلق أحد المسلحين النيران على وجه حجاريان على سلّم مجلس مدينة #، وفر هارباً على دراجة بخارية مع شريك له. فدخلت الرصاصة من خد الناشط الإيراني الأيسر واستقرت في رقبته فأصيب بشلل إثر الإصابة.

ويحذر حجاريان من الانهيار السياسي، وطالب نظام بلاده إبداء المرونة أكثر من ذي قبل، وقال: "طالما لم يحدث أي انهيار سياسي، هذا يعني أنه لن يكون هنالك انهيار اجتماعي، ولكن إذا انهار النظام السياسي، فلا توجد إمكانية للسيطرة على المجتمع وإدارته".

وأضاف حجاريان: "من أجل منع الانهيار الاجتماعي، يجب على النظام إبداء المرونة أكثر من ذي قبل".

ويرى المفكر السياسي حجاريان أن "الانهيار الاجتماعي لن يؤدي إلى الانهيار السياسي، لكن الفوضى السياسية قد تؤدي إلى حرب أهلية وتجزئة وفوضى في البلاد. ربما تستخدم القوة الأجنبية هذا الوضع وتطيح بالنظام السياسي عن طريق الحرب"، حسب قوله.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى