بوريل يلوّح بالعقوبات.. "موسكو ترفض الحوار" مع الأوروبيين

أعرب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، العائد من زيارة لموسكو الأحد، عن قلقه الكبير لرفض السلطات الروسية البدء بحوار "بناء أكثر" مع الاتحاد، داعياً القادة الأوروبيين الى "أخذ العبر من ذلك"، الأمر الذي قد يؤدي إلى فرض عقوبات.

وكتب بوريل عبر "" لدى عودته من العاصمة الروسية أن "السلطات الروسية لم تشأ انتهاز الفرصة لإقامة حوار بناء أكثر مع الاتحاد الأوروبي. هذا أمر مؤسف وعلينا أن نأخذ العبر منه.. يعود إلى الدول الأعضاء أن تقرر المراحل المقبلة، ونعم، قد تشمل هذه المراحل عقوبات".

من اجتماع بوريل بلافروف في موسكو

من اجتماع بوريل بلافروف في موسكو

ويجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في 22 فبراير لعرض نتائج مهمة بوريل التي استمرت بين الرابع والسابع من فبراير واتخاذ قرار في شأن الخطوات المقبلة، في ضوء رفض الكرملين مطالبة القادة الأوروبيين بالإفراج عن المعارض اليكسي نافالني وطرد موسكو لثلاثة دبلوماسيين أوروبيين تزامناً مع اللقاء الذي جمع بين بوريل ووزير الخارجية الروسي سيرغي .

وقرار فرض عقوبات ينبغي أن يُتخذ بالإجماع بناء على اقتراح الدول الأعضاء. وفي إمكان وزير خارجية الاتحاد الأوروبي أن يوصي بهذا الأمر فقط في تقريره عن مهمته.

وأضاف بوريل: "عدت إلى بروكسل مع قلق كبير حيال إمكانات تطور المجتمع الروسي والخيارات الجيواستراتيجية لروسيا".

من المباحثات الأوروبية الروسية في موسكو

من المباحثات الأوروبية الروسية في موسكو

وتابع: "لقائي الوزير لافروف والرسائل التي وجهتها السلطات الروسية خلال هذه الزيارة أكدت أن أوروبا وروسيا ليستا على موجة واحدة. يبدو أن تنأى بنفسها تدريجاً من أوروبا وتعتبر أن القيم الديمقراطية تهديد وجودي".

وبرر بوريل مهمته بضرورة "لقاء الآخرين في دولهم، في وقت تقع أحداث سلبية، بحيث نسمح لأنفسنا بتقييم أفضل للأوضاع التي نواجهها والإجراءات التي يمكن أن نتخذها".

وخلص وزير الخارجية الأوروبي كاتباً: "أفضّل هذا الأمر على أن أبقى في موقع رد الفعل وانتظار أن تحصل الأمور. إذا كنا نرغب في عالم أكثر أماناً مستقبلاً، علينا أن نتحرك اليوم بعزم وأن نكون مستعدين للمجازفة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى