ازدياد المعارضة لأردوغان في شمال قبرص.. "بات عبئاً علينا"

أدانت منظمات سلام من كلا شطري قبرص، اعتقالات جرت في الشطر التركي (شمال الجزيرة) لأربعة نشطاء قبارصة أتراك في مزاعم بتخريبهم لافتات تعرب عن الإعجاب بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت منظمة "مجلس سلام قبرص" (التي تضم تحت جناحها عدة منظمات قبرصية) في بيان الجمعة، إن اعتقال أعضاء في حركة "صول" يأتي في إطار محاولة "تكميم أبناء وطننا من القبارصة الأتراك بسبب معتقداتهم السياسية".

ووفق تقارير إعلامية قبرصية، وجِّهت اتهامات لأربعة من أعضاء حركة "صول" بـ"السلوك غير القويم" و"بالتواطؤ سراً" بعدما تقدم جناح الشباب بالحزب الحاكم في المنطقة (والموالي لأردوغان) بشكوى للشرطة حول تخريب وتشويه لافتات كتب عليها بالإنجليزية "أحبوا أردوغان".

لافتة مؤيدة لأردوغان في شمال قبرص

لافتة مؤيدة لأردوغان في شمال قبرص

وقد وردت تقارير بأن اللافتات ظهرت فجأة في شمال قبرص، وذلك بعد ظهور لافتات كُتب عليها "أوقفوا أردوغان" في ساحة تايمز سكوير بنيويورك.

إعلان مناهض لأردوغان في نيويورك

إعلان مناهض لأردوغان في

وقال "مجلس سلام قبرص": "المقاومة الشجاعة لهذه الحركات التقدمية الساعية لإعادة توحيد قبرص ضد الهيمنة السياسية لأنقرة على مجتمع القبارصة الأتراك تمثل رسالة أمل".

وبعد توجيه الاتهامات لهم، تم إطلاق سراح النشطاء الأربعة. وقال زعيم الحركة عبد الله كوركمازان: "لن نسكت. الدكتاتور الذي يمثل عبئاً على بات عبئاً على بلادنا وعلى العالم. إنه يفقد نفوذه السياسي، وهذا هو سبب عدوانيته".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى