أذربيجان تكشف سبب اندلاع المعارك مع أرمينيا قبل أشهر

بعد أشهر من توقيع البلدين اتفاقاً برعاية روسية وضع حداً لأسابيع من المواجهات الدامية في إقليم ناغورني كاراباخ، أكد السفير الأذربيجاني في ، شاهين عبداللاييف، الأحد، أن بلاده دخلت في مفاوضات مدة 30 سنة ولم نستعد أراضيها، ولذلك بدأت الحرب.

وأضاف في مقابلة مع "العربية"، أن أذربيجان عرضت على سكان كاراباخ الأرمن التعايش.

كما شدد على أن أرمينيا استعانت بالمرتزقة في معاركها ضد أذربيجان، لافتاً إلى أن الأراضي المتنازع عليها معها تقع ضمن حدود بلاده.

اتفاق أنهى الحرب

يذكر أن أنقرة وموسكو كان وقعتا في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مذكرة بشأن إقامة مركز مشترك للمراقبة.

من إقليم كاراباخ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا - فرانس برس

ومطلع تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وقعت أذربيجان وأرمينيا اتفاقاً برعاية يضع حداً لأسابيع من المواجهات الدامية في ناغورني كاراباخ، المنطقة الانفصالية الأذربيجانية ذات الغالبية الأرمنية.

كما نشرت موسكو قواتها "لحفظ السلام" من أجل مراقبة احترام هذا الاتفاق الذي يكرّس المكاسب الميدانية التي حققتها باكو وينص على إخلاء الأرمن لبعض المناطق.

الجدير ذكره أن تقارير دولية كثيرة كانت اتهمت بصب الزيت على النار في حرب القوقاز بإرسالها مرتزقة سوريين للقتال إلى جانب القوات الأذربيجانية في المعارك التي انطلقت يوم 27 سبتمبر الماضي في إقليم ناغروني كاراباخ الذي أعلن انفصاله سابقا عن أذربيجان، وتقطنه أغلبية من أصول أرمنية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى