أردوغان: لا تنازلات بشرق المتوسط.. والشعب المصري لا يعارضنا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، أن بلاده لن تقدم أي تنازلات، رغم التطورات في شرق البحر المتوسط.

وقال أردوغان، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس المجلس الرئاسي البوسني ميلوراد دوديك: "لا تغيير في موقفنا الحازم شرق المتوسط. ونحن لا نتحدث عن أي تنازل".

سفينة تنقيب تركية معها سفن عسكرية في منطقة متنازع عليها مع اليونان في شرق المتوسط

سفينة تنقيب تركية معها سفن عسكرية في منطقة متنازع عليها مع اليونان في شرق المتوسط

كما تطرق الرئيس التركي إلى الاتصالات مع ، مؤكداً أن "الشعب المصري لا يختلف معنا".

وفي ظل التودد التركي الأخير لعودة العلاقات مع ، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، الأحد، أن المواقف السلبية للساسة الأتراك لا تعكس العلاقة بين الشعبين المصري والتركي.

وأوضح شكري أنه إذا وجدت مصر تغييراً في السياسة التركية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وانتهاج سياسات إقليمية تتوافق مع السياسة المصرية، فقد تكون هذه أرضية ومنطلقا للعلاقات الطبيعية بين البلدين.

وزير الخارجية المصري سامح شكري (أرشيفية)

وزير الخارجية المصري سامح شكري (أرشيفية)

كما اعتبر أن "الأقوال الصادرة عن الساسة في أنقرة بشأن فتح قنوات حوار مع القاهرة لا تكفي، بل لا بد أن تقترن بأفعال".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان قد قال الأسبوع الماضي، إن تعاون مع مصر في مجالات الاقتصاد والدبلوماسية والاستخبارات مستمر، ولا توجد أي مشكلة في ذلك".

بدوره، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الأسبوع الماضي، إن لدى أنقرة اتصالات مع مصر سواء عبر الاستخبارات أو الخارجية.

وتتطلع تركيا إلى إعادة العلاقات مع مصر بعد سنوات من العداء، في خطوة يقول محللون إنها جزء من تحول استراتيجي أوسع في مواجهة عزلتها المتزايدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى