سهام ضد أردوغان.. أنصاره بلا كمامات في عز كورونا

تعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لموجة انتقادات اليوم الأربعاء بعد عقد مؤتمر لحزب العدالة والتنمية داخل مجمع رياضي مزدحم، وسط تصاعد جديد لحالات الإصابة بكورونا في البلاد.

فقد ملأ الآلاف من الحزب الحاكم مدرجات المجمع الذي يتسع لـ10400 شخص في أنقرة، على الرغم من فرض السلطات عامة قواعد التباعد الاجتماعي.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة تُظهر حافلات مكتظة في طريقها إلى حضور المؤتمر، ومعظمهم بدون كمامات، التي تعد إلزامية في الأماكن العامة بتركيا.

اختبار المشاركين

وتحدث أردوغان لمدة ساعتين تقريباً في المؤتمر، مقدماً رؤيته عن موعد احتفال البلاد بالذكرى المئوية للجمهورية التركية في عام 2023، حيث من المقرر أيضاً إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في البلاد. وقال إنه اختصر التصريحات حتى لا يعرض المشاركين في المؤتمر للفيروس، فيما أنصاره توافدوا بلا كمامات أصلا.

فيما برر عمدة أنقرة السابق، مليح جوكجيك، وهو عضو في حزب العدالة والتنمية، الأمر قائلا "إنه تم إجراء اختبار للمشاركين قبل حضور المؤتمر."

أنصار أردوغان خلال المؤتمر (رويترز)

أنصار أردوغان خلال المؤتمر (رويترز)

مشاهد "مخزية"

في المقابل وصف مراد أمير، وهو طبيب ونائب من حزب المعارضة الرئيسي في ، المشاهد بـ"المخزية". وكتب على أن الفعالية أظهرت استخفافاً "بالعاملين في المجال الصحي الذين يعملون ليل نهار في المعركة ضد الوباء".

يذكر أن أردوغان كان تعرض سابقا لانتقادات بسبب عقده مؤتمرات حزبية محلية مزدحمة مماثلة في جميع أنحاء البلاد خلال الأسابيع الماضية على الرغم من الوباء.

أنصار أردوغان خلال المؤتمر (رويترز)

أنصار أردوغان خلال المؤتمر (رويترز)

يوسجلت البلاد أمس الثلاثاء أكثر من 26000 إصابة جديدة بكوفيد-19، بعد أسابيع من تخفيف الحكومة للقيود في عشرات المحافظات، في إطار ما يسمى ببرنامج "العودة للوضع الطبيعي الخاضع للرقابة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى