هجوم المدرسة.. أفغانستان تدفن صغارها وغني يتهم طالبان

ارتفع عدد ضحايا الهجوم الذي استهدف مدرسة في العاصمة كابول أمس إلى 58، في حين يبذل الأطباء جهودا مضنية لتوفير الرعاية الطبية لنحو 150 مصاباً، بحسب ما أعلن مسؤولون أفغان اليوم الأحد.

وبينما عمد عدد من الأسر إلى دفن أبنائها وبناتها، ألقى الرئيس الأفغاني أشرف غني باللائمة في الحادث الإرهابي على حركة طالبان. وقال في بيان صدر عن رئاسة الجمهورية اليوم بحسب ما نقل مراسل العربية: "حركة طالبان غير قادرة على مواجهة قوات الأمن في ساحة المعركة، لهذا تستهدف الأماكن العامة بهجمات إرهابية".

كما أضاف "من خلال تصعيد الحرب والعنف أظهرت طالبان مرة أخرى أنها ليست فقط مترددة في حل الأزمة الحالية سلميا ولكنها تعمل على تعقيد الوضع والقضاء على أي فرصة للسلام"

في المقابل، حملت عائلات الضحايا المسؤولية للحكومة الأفغانية والقوى الغربية لفشلها في وضع حد للعنف والحرب.

طالبات كن عائدات إلى منازلهن

يذكر أن الانفجار الذي وقع مساء السبت بحي داشت برجي الذي يغلب عليه الشيعة في كابول، حصد في الأغلب طالبات. وفي السياق، أكد شاهد عيان لوكالة رويترز أن جميع الضحايا، باستثناء سبعة أو ثمانية أشخاص، طالبات كن عائدات إلى منازلهن عقب انتهاء اليوم الدراسي.

واليوم أيضا عمدت عدة عائلات إلى البحث عن ذويها المفقودين، فيما تجمع آخرون خارج المستشفيات لقراءة الأسماء المعلقة على الجدران وتفقد المشرحة.

من موقع الهجوم في كابل (أرشيفية- فرانس برس)

فيما أوضح محمد رضا علي الذي كان يساعد أسر الضحايا في مستشفى خاص أن العديد من العائلات أمضت الليل "تحمل جثث فتيات وفتية صغار إلى المدافن".

يشار إلى أن هذا الهجوم أتى بعد أسبوع من بدء انسحاب القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي من البلاد، المقرر أن يكتمل بحلول 11 سبتمبر ، وهو ما سيضع نهاية لأطول حرب تخوضها .

لكن انسحاب القوات الأجنبية أدى إلى تصاعد القتال بين قوات الأمن الأفغانية وطالبان حيث يحاول الجانبان الاحتفاظ بالسيطرة على المراكز الاستراتيجية في البلاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى