1700 صاروخ من غزة.. وإسرائيل تلوح بحملة عسكرية برية

1700 صاروخ من غزة.. وإسرائيل تلوح بحملة عسكرية برية
1700 صاروخ من غزة.. وإسرائيل تلوح بحملة عسكرية برية

بعدما أعلن الإسرائيلي، في خطوة تصعيدية جديدة، الخميس، تدمير مقر لحركة حماس في كان يأوي العشرات، واستهداف منزل سامر أبو دقة، مسؤول المسيرات المفخخة في الحركة، أفاد مجدداً بتحشيد في محيط القطاع استعداداً لإمكانية شن عملية عسكرية برية.

فقد أشارت وسائل إعلام محلية، نقلاً عن الجيش أن كل شيء وارد بما في ذلك شن عملية عسكرية داخل غزة.

كما أفادت بأن القبة الحديدية الإسرائيلية اعترضت مجموعة صواريخ أطلقت من داخل القطاع مساء الخميس.

وقرر الجيش أيضاً استدعاء الآلاف من جنود الاحتياط، عدد كبير منهم لدعم القبة، فقد صادق وزير الدفاع الإسرائيلي على استدعاء 9000 جندي من الاحتياط.

1700 صاروخ

وكان مراسل "العربية/الحدث" قد كشف أن رفعت حالة التأهب مع إطلاق حماس لمسيرات مفخخة، مشيرا إلى أنه تم إطلاق دفعة صواريخ من غزة على أسدود وعسقلان، واعترضت القبة الحديدية بعضها.

ونقل عن مصادر عسكرية إسرائيلية أنه تم إطلاق نحو 1700 صاروخ على إسرائيل.

يشار إلى أن إسرائيل كانت استأنفت فجرا غاراتها الجوية على غزة، مدمرة بنايات سكنية وسط المدينة، فيما أعلنت وزارة الصحة بالقطاع أن ما لا يقل عن 83 شخصا قُتلوا منذ تصاعد العنف يوم الاثنين.

لا جلسة علنية بمجلس الأمن

في سياق آخر، قال دبلوماسيون إن اعترضت على طلب للنرويج والصين وتونس لعقد جلسة علنية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة غدا الجمعة لمناقشة العنف المتصاعد بين إسرائيل والفلسطينيين.

وذكر الدبلوماسيون أن الولايات المتحدة أرجعت سبب الاعتراض إلى الجهود الدبلوماسية، قائلة إن إجراء نقاش بالمجلس لن يكون بناء، لكنها تركت الباب مفتوحا أمام إمكانية عقد اجتماع يوم الثلاثاء.

إلى ذلك، انتشرت قوات برية على طول الحدود مع القطاع الذي دك خلال الأيام الماضية بالغارات الجوية الإسرائيلية، ما أدى إلى مقتل 87 شخصاً بينهم 17 طفلاً وجرح 530.

يذكر أن التصعيد مستمر رغم تجديد العديد من القوى العالمية دعوات التهدئة، ومع توقع اجتماع ثالث لمجلس الأمن الجمعة، بعد فشله في جلستين سابقتين من إصدار أي بيان توافقي حول الأوضاع المحتدمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى