المجتمع الدولي يدعو للتهدئة بالقدس الشرقيّة

المجتمع الدولي يدعو للتهدئة بالقدس الشرقيّة
المجتمع الدولي يدعو للتهدئة بالقدس الشرقيّة

مراد سامي -

لليوم الثالث على التوالي، استجدّت مواجهات بين الشرطة الإسرائيليّة ومستوطنين يهود من جهة، ومواطنين فلسطينيّين معظمهم من الشباب من جهة أخرى. وقد أسفرت هذه المواجهات ليلة الأمس عن سقوط جرحى من الفلسطينيّين وقتيل واحد إلى حدّ اللحظة.

ومن المنتظر أن تستجدّ المواجهات اليوم على خلفيّة مسيرة قوميّة يهوديّة في الميجنة. وترجّح المعطيات أنّ هذه المسيرة السنويّة للشباب اليهود ستستفزّ الفلسطينيّين، حيث يتجوّل اليهود في مناطق إسلاميّة بمدينة كلّ سنة، إحياء لذكرى استيلاء على القدس الشرقيّة في حرب تدعى بحرب الأيام الستة عام 1967. 

وبحسب مصادر إعلاميّة فلسطينية، تلقت وزارة الخارجية رسائل من دول غربيّة تضمّنت دعوات لتجنب التصعيد مع الجانب الإسرائيلي في القدس الشرقيّة والضفة الغربيّة. وخلال المحادثات التي جمعت وزير الخارجية الفلسطيني "رياض المالكي" مع ممثلين دوليّين، طالبت السلطة الفلسطينية بتدخّل عاجل للمجتمع الدولي من أجل الضغط على سلطات الاحتلال.

وفي الاحتجاجات الأخيرة، أطلقت الشرطة قنابل صوتية وخراطيم مياه آسنة من أجل تفريق الفلسطينيّين الذين تجمّعوا عند باب العامود في البلدة القديمة. وبحسب الهلال الأحمر الفلسطيني، أُصيب 14 شخصًا خلال مواجهات مع الشرطة في الشيخ الجراح وباب العامود. 

هذا وقد شهدت باحة المسجد الأقصى على مدى ليالي أعمال عنف وصفت بالأسوء منذ 2017، أجّجها خلاف حول ملكيّة أرض تعيش فيها عائلات فلسطينيّة، ولم يبتّ القضاء الإسرائيلي بعد في هذه القضيّة. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى