لبنان يئن تحت أزماته.. وعون "لا يمكن بقاء لاجئي سوريا"

فيما تتراكم الأزمات الاقتصادية والمعيشية في منذ أشهر، وسط انهيار كبير لقيمة العملة، وارتفاع جنوني بالأسعار، جدد الرئيس اللبناني دعوته المجتمع الدولي لحل مسألة السوريين.

وقال خلال استقباله المديرة التنفيذية لبرنامج للمستوطنات البشرية، اليوم الجمعة، إن البلاد لا يمكنها الاستمرار باستقبال اللاجئين السوريين، مشدداً على وجوب إعادتهم لوطنهم.

"على العالم مساعدتنا"

كما أضاف أنه على المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل على إعادة أعداد اللاجئين الضخمة إلى قراهم في التي باتت آمنة.

إلى ذلك، أكد أن إرادة اللبنانيين في مواجهة التحديات ثابتة، لكن لا بد للمجتمع الدولي من المساعدة على إيجاد حلول للأزمات المتلاحقة في البلاد.

لاجئون سوريون في لبنان (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أن عون أكد في أكثر من مناسبة دولية وأممية على وجوب عودة اللاجئين السوريين، الذين تشكل قضيتهم مسألة خلافية بين عدد من الأحزاب والتيارات في البلاد.

ولطالما أكدت الأمم المتحدة التي تدعم المنظمات المعنية بإغاثة آلاف اللاجئين الذي يعيشون في عدد من المخيمات المتناثرة داخل الأراضي اللبنانية، أن لا يمكن عودتهم إلا بعد التأكد من سلامة الأماكن التي سيقصدونها.

إلا أن الوضع اللبناني تأزم كثيراً في الأشهر الماضية، وبات الوضع المالي على شفير الهاوية، في أسوا أزمة تشتهدها البلاد منذ عقود.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى