عروس داعش تطل ثانية: كنت غبية.. وأحب أغاني كاني ويست

بعدما كشفت سبب انضمامها لداعش في مقابلة مطلع الشهر الجاري، أطلت شميمة بيغوم مجدداً لتضيف سبباً جديداً تبرر فيه انضمامها للتنظيم، موضحة أنها كانت مجرد طفلة غبية.

فقد أعربت الفتاة البريطانية، الملقبة بعروس والبالغة من العمر 21 عاماً، عن رغبتها من جديد بالعودة إلى المملكة المتحدة، بحسب ما نشرت صحيفة "ميرور".

"أحب أغاني كاني ويست"

وأضافت أنها تحب حالياً الاستماع إلى أغاني نجم الراب كاني ويست، الذي كان مرتبطاً بنجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان.

كذلك، كشفت في حديثها مع أندور دوري، مخرج فيلم "منطقة خطرة": "لا أعتقد أنني كنت إرهابية. أظن أنني كنت مجرد طفلة غبية اقترفت خطأً واحداً (بالقدوم إلى هنا)".

كما أضافت: "أنا شخصياً لا أعتقد أنني بحاجة إلى إعادة التأهيل، لكني أرغب في مساعدة الآخرين على إعادة التأهيل، حقا أود مد العون لهم".

شميمة بيغوم وصديقتتها (فرانس برس)

شميمة بيغوم وصديقتتها (فرانس برس)

الملابس العصرية تجعلني سعيدة

وشددت في حديثها على أنها ترتدي حالياً ملابس عصرية، لأن ذلك يجعلها سعيدة، وتشكل لها "فسحة أمل" في المخيم الذي تقطن فيه بسوريا.

إلى ذلك، قالت عندما سُئلت عما إذا كانت لديها رسالة إلى الحكومة البريطانية، برغبتها بالعودة "إلى الوطن".

يذكر أن بيغوم محتجزة حالياً في مخيم الروج شمال ، بعد أن جردتها الحكومة من جنسيتها البريطانية، الأمر الذي أدى بدوره إلى اندلاع معركة قانونية مستمرة.

شميمة بيغوم

شميمة بيغوم

معركة قضائية

وفي فبراير الماضي، قضت المحكمة العليا في المملكة المتحدة بأنها لا تستطيع العودة إلى المملكة المتحدة لمتابعة استئناف ضد سحب جنسيتها البريطانية.

وتعيش حوالي 800 عائلة في مخيم الروج، بالقرب من الحدود مع وإيران، وهو أفضل بكثير من مخيم الهول على بعد 80 ميلاً والذي يضم 15000 عائلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى