الاتحاد الأوروبي: مستعدون للعمل مع حكومة طهران الجديدة

في أول تعليق يصدر عن بروكسل، أعلن الاتحاد الأوربي أنه مستعد للعمل مع الحكومة الإيرانية الجديدة، وذلك بعد فوز المتشدد إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية.

وأوضحت متحدثة رسمية باسم الاتحاد الأوروبي، اليوم الأحد أنه من المهم ضمان استمرار العمل الدبلوماسي المكثف لإحياء الاتفاق النووي، وفق ما أفاد مراسل العربية/الحدث.

وكان مجيء رئيس متشدد إلى سدة الحكم في ، طرح العديد من الأسئلة خلال الفترة الماضية حول مصير الاتفاق النووي الذي تجري حوله مفاوضات بشأنه في فيينا منذ أبريل الماضي.

ملف النووي استراتيجي لإيران

فيما يجمع عدد من المراقبين للشأن الإيراني على أن مسألة الاتفاق النووي حيوية لطهران أيا تكن الحكومة فيها، وقرار إعادة إحيائه مسألة استراتيجية يتمسك بها المرشد.

وتشهد فيينا بوقت لاحق اليوم، اجتماعا رسميا بين الأطراف المتبقية في الاتفاق، وذلك في ختام الجولة السادسة التي استؤنفت الأسبوع الماضي.

من أمام فندق غراند هزتيل حيث تجري حول الاتفاق النووي الإيراني (أرشيفية- رويترز)

فقد أعلن الاتحاد الأوروبي أن اللجنة المشتركة ستجتمع اليوم في نهاية الجولة التفاوضية الأحدث من أجل إعادة إحياء الاتفاق الذي انسحبت منه عام 2018.

من جانبه، أعلن عباس عراقجي، رئيس الوفد الايراني المفاوض في تصريحات للتلفزيون الإيراني، أن كل وثائق الاتفاق باتت شبه جاهزة وأنه تم حل خلافات كبيرة وتبقى بعضها. كما أضاف أن "الآن بات واضحا ما هو ممكن وما ليس ممكنا، مشيراً إلى أن الوقت حان للأطراف الأخرى لكي تقرر".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى