الصين وروسيا: حكومة طالبان غير جامعة ولكن يجب محاورتها

أعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ أنه يجب توجيه أفغانستان لتكون أكثر انفتاحاً وشمولية، وأن تنتهج سياسات داخلية وخارجية معتدلة.

وقال شي جين بينغ، في اجتماع لزعماء منظمة شنغهاي للتعاون اليوم الجمعة عبر الفيديو، إن "الأطراف المعنية" في أفغانستان يجب أن تقضي على الإرهاب، مؤكداً أن بكين ستقدم المزيد من المساعدة لكابل في حدود قدراتها، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

كما اعتبر أن على بعض الدول أن تتحمل مسؤولياتها من أجل تنمية البلاد مستقبلا، باعتبارها (تلك الأطراف المعنية) "محرضة"، في إشارة إلى وحلفائها الذين انسحبوا من البلاد، مشرعين الأبواب لحركة طالبان لبسط سيطرتها.

"نحتاج العمل مع طالبان"

بدوره، شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على أن حكومة طالبان الانتقالية غير شاملة. وقال في اجتماع المنظمة عبر الفيديو، " لا يمكن وصف الحكومة في أفغانستان بالجامعة"، إلا أنه أكد على الحاجة للعمل معها.

كما لفت إلى الحاجة للعمل مع أميركا والدول الأخرى لفك تجميد أموال أفغانستان تدريجياً.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني على الشاشة خلال مشاركتهما في مؤتمر شنغهاي (17 سبتمبر 2021- فرانس برس)

إلى ذلك، قال "تسيطر طالبان الآن على عموم أراضي أفغانستان تقريبا، ولا بد من تشجيعها على الوفاء بوعودها بخصوص إحلال السلام وتطبيع الحياة الاجتماعية وضمان الأمن للجميع".

كذلك، تطرق إلى وجوب بناء حوار مع كابل، ضمن صيغة "الترويكا الموسعة"،مؤكدا أن العمل جار بالفعل على تلك المسألة. واقترح دراسة إمكانية استئناف عمل مجموعة العمل المشتركة بين منظمة "شنغهاي للتعاون" وأفغانستان، محذرا من أن تطورات الأحداث في هذا البلد تؤثر على أمن كافة الدول الأعضاء في المنطقة.

يشار إلى أن الوضع الأفغاني، الذي تهدده أزمة سياسية واقتصادية منذ سيطرة طالبان على البلاد، يثير قلق دول الجوار، لاسيما وطاجيكستان وإيران، بالإضافة إلى الصين وروسيا بطبيعة الحال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى