الإمارات ستطلق قمراً اصطناعياً جديداً

الإمارات ستطلق قمراً اصطناعياً جديداً
الإمارات ستطلق قمراً اصطناعياً جديداً

أعلن “مركز محمد بن راشد للفضاء” في ، اليوم الأربعاء، اختيار شركة “سبيس إكس” لإطلاق القمر الاصطناعي “MBZ-SAT”، الذي يعتبر الأحدث في المنطقة بمجال التصوير عالي الدقة.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إنه سيتم إطلاق القمر “MBZ-SAT” الذي يعد ثاني اصطناعي يتم تطويره بالكامل من قبل فريق من المهندسين الإماراتيين بعد “خليفة سات”، إلى مداره حول الأرض عام 2023 ضمن رحلة مشتركة على متن صاروخ “فالكون 9” الذي تقوم بتطويره شركة “سبيس إكس”.

ويعتبر “فالكون 9” أول صاروخ مداري على مستوى العالم يمكن إعادة استخدامه لمرات عدة ولديه القدرة على نقل الحمولات ورواد الفضاء إلى مدار الأرض وإلى الفضاء.

وقال يوسف حمد الشيباني، مدير عام “مركز محمد بن راشد للفضاء”: “نسعى باستمرار إلى توسيع وتنويع شراكاتنا مع جهات عدة لا سيما فيما يتعلق بعمليات الإطلاق ذات الأهمية الاستراتيجية”، مبرزا أن التعاون مع “سبيس إكس” الشركة العاملة في قطاع الفضاء لإطلاق القمر “MBZ-SAT” إلى مداره حول الأرض وذلك لما تتمتع به الشركة من خبرات لإطلاق مثل هذه المهمات وأبرزها الاستعداد الدائم والموثوقية والخبرة التكنولوجية.

وتابع، “إن إطلاق “MBZ-SAT” ليس سوى الخطوة الأولى لتبادل المعرفة مع “سبيس إكس” وبناء علاقات شراكة دائمة معها وفرص تعاون مستقبلية لإطلاق مهمات أخرى”.

من جانبه، قال توم أوشينيرو، نائب رئيس “سبيس إكس”: “يشرفنا أن نقدم الدعم لهذه المهمة وأن نكون جزءا منها ونتطلع إلى إطلاق القمر الاصطناعي “MBZ-Sat” بنجاح واستمرار التعاون في العديد من المشاريع المستقبلية”.

ويبلغ وزن القمر الاصطناعي ذو الأبعاد /3m x 5m/ حوالي 700 كيلو غرام.

ويتميز “MBZ-SAT” بقدرة عالية على تحسين دقة التقاط الصور بأكثر من الضعف مقارنة مع القمر الاصطناعي السابق “خليفة سات”، بالإضافة إلى زيادة سرعة نقل وتحميل البيانات بمقدار ثلاثة أضعاف عن الإمكانات المتاحة حاليا.

كما يساعد نظام جدولة ومعالجة الصور المؤتمت بالكامل في القمر على إنتاج تفوق كمية الصور التي يُنتجها المركز حاليا بعشرة أضعاف.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى