خلاف أميركي ـ إسرائيلي بشأن “نووي إيران”

خلاف أميركي ـ إسرائيلي بشأن “نووي إيران”
خلاف أميركي ـ إسرائيلي بشأن “نووي إيران”

كشف مسؤول حكومي أميركي في واشنطن الاثنين، أن زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس ورئيس الموساد ديفيد بارنياع إلى العاصمة الأميركية، الأسبوع الماضي، أظهرت وجود خلافات عميقة حيال مقترحات ضرب المنشآت النووية الإيرانية في حل فشل .

وقال المسؤول الأميركي لـ”سكاي نيوز عربية” إن الخلافات تمحورت حول رفض واشنطن السيناريوهات التي اقتُرحت خلال الاجتماعات، وركزت على ضرورة “وضع واشنطن خطة عسكرية جدية” لمهاجمة منشآت النووية في أقرب وقت ممكن.

وأضاف أن الوفد الإسرائيلي اتهم فريق التفاوض الأميركي في مفاوضات فيينا، بتقديم تنازلات للجانب الايراني من دون الحصول على شيء في المقابل.

كما أوضح المسؤول، الذي تحدث طالباً عدم الكشف عن اسمه، أن الوفد الإسرائيلي لم يتمكن من انتزاع تعهد من فريق القومي برئاسة جيك ساليفان بأن الاتفاق الذي يجري التفاوض بشأنه مع إيران في فيينا سيشمل برنامجها للصواريخ الباليستية.

وقال إن عدم التناغم في الموقفين الأميركي والإسرائيلي لا يعني عدم التزام واشنطن بأمن ، إلا أن الرئيس جو بايدن وجه رسالة قاسية لإسرائيل عبر إدارته من خطورة قيام تل أبيب بأي عمل عسكري ضد في شكل أحادي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى