زيلينسكي: موسكو تحاول تعويض خسائرها بتكثيف الضربات

زيلينسكي: موسكو تحاول تعويض خسائرها بتكثيف الضربات
زيلينسكي: موسكو تحاول تعويض خسائرها بتكثيف الضربات

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن “ الروسي يحاول تعويض سلسلة الإخفاقات في شرق أوكرانيا وجنوبها، من خلال تكثيف الضربات العسكرية بعدد من مناطق البلاد”.

وقال زيلينسكي في كلمة وجهها الى الشعب الأوكراني، إن “اليوم الثالث والثمانين للحرب شهد قصفاً صاروخياً على مناطق لفيف وسومي وتشيرنيهيف، إضافة إلى ضربات جوية في منطقة لوغانسك” ونشاط وصفه بـ”التخريبي المحدد في المناطق الحدودية لأوكرانيا”، على حد تعبيره.

وأضاف، “كل هذا لا يخلق توتراً لدولتنا فحسب، وليس مجرد اختبار لقوتنا. هذا نوع من محاولة الجيش الروسي التعويض عن سلسلة الإخفاقات في شرق وجنوب بلادنا”.

وأضاف، “لا يمكنهم إثبات نجاح العمل العسكري العام في المناطق التي يحاولون التقدم فيها. لذا فهم يحاولون إظهار النجاح من خلال صواريخهم وأنشطتهم الأخرى دون جدوى”.

وتابع، “هذه الضربات، مثل العديد من الضربات السابقة، لا تغير شيئاً جذرياً، خاصة أن دفاعنا الجوي وإجراءات مكافحة التخريب أصبحت أقوى”.

وأشار زيلينسكي في كلمته إلى أنه “قام بمحادثة مع المستشار الألماني أولاف شولتز”، ووصفها “بالمثمرة جداً”، بشأن الدعم الدفاعي لأوكرانيا والتعاون على مستوى الاتحاد الأوروبي.

وأردف، “أبلغت شولتز بالوضع الحالي في ساحة المعركة والتطورات المحتملة لهذا الوضع”، مضيفاً أنه “بحث أيضاً مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحزمة السادسة من العقوبات على التي يتم إعدادها في الاتحاد الأوروبي”.

ولفت إلى أننا “ناقشنا أيضاً عملية التفاوض مع روسيا وإجلاء أبطالنا من آزوفستال. مهمة الإجلاء مستمرة ويشرف عليها جيشنا واستخباراتنا ويشارك الوسطاء الدوليون الأكثر نفوذاً”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى