العقوبات الأميركية تطاول شبكة تهريب لصالح “الحزب”

العقوبات الأميركية تطاول شبكة تهريب لصالح “الحزب”
العقوبات الأميركية تطاول شبكة تهريب لصالح “الحزب”

فرضت ، اليوم الأربعاء، عقوبات على شبكة دولية لتهريب النفط وغسيل الأموال يقودها مسؤولون في فيلق بالحرس الثوري الإيراني سهلت بيع ما قيمته مئات الملايين من الدولارات من النفط الإيراني لصالح فيلق القدس وجماعة اللبنانية.

وقالت الوزارة إن “شبكة تهريب النفط هذه كانت بمثابة عنصر حاسم في جمع عائدات النفط لصالح ”.

وأضافت في بيان أنها “صنفت هذه الشبكة ضمن المنظمات الإرهابية”.

وتعتبر هذه العقوبات تأكيد لتصريحات المبعوث الأميركي لإيران روبرت مالي في وقت سابق اليوم الأربعاء، عن استعداد واشنطن لتشديد العقوبات على إذا لم يتم التوصل معها لاتفاق.

وحذّر مالي طهران من تقديم طلبات “خارج إطار الاتفاق النووي”، مضيفاً، “سنرفض أي طلبات إيرانية خارج الاتفاق النووي” في إشارة ضمنية لرفض واشنطن رفع الحرس الثوري الإيراني عن قائمة الإرهاب.

وقال كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي جيم ريتش، ‏عبر “”، “كان من السخافة أن إدارة بايدن فكرت برفع الحرس الثوري عن قوائم الإرهاب وهو يشكل تهديداً للأميركيين وللأمن القومي الأميركي”.

وتُبذل حالياً جهود دبلوماسية لكسر الجمود الحاصل في مباحثات فيينا الرامية لإحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام 2018 في عهد رئيسها السابق .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى