واشنطن ترحّب بدعم السعودية تمديد الهدنة في اليمن

واشنطن ترحّب بدعم السعودية تمديد الهدنة في اليمن
واشنطن ترحّب بدعم السعودية تمديد الهدنة في اليمن

أعرب السفير الأميركي في ستيفن فاغن، اليوم السبت، عن قلقه من عدم تمديد الهدنة بين الأطراف المتصارعة، داعيا إلى عدم تبديد التقدم الذي أُحرز خلال الفترة الماضية.

وقال فاغن إنني “قلق من عدم إحراز تقدم في تأمين تمديد الهدنة، وأدعو الأطراف إلى عدم تبديد تقدم الأشهر الستة الماضية”.

وطالب السفير بـ”إعطاء الأولوية للشعب اليمني بقبول تمديد الهدنة وتوسيعها”.

كما بحث وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن مع نظيره وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آخر التطورات.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية السبت، أن واشنطن رحّبت بدعم المملكة العربية لتمديد الهدنة في اليمن.

وأضاف البيان، أن الطرفين تبادلا وجهات النظر حول جهود إرساء السلام هٌناك، وشدد بلينكن على أهمية استمرار دعم المجتمع الدولي لمجلس القيادة الرئاسي في البلاد.

ومنذ الثاني من نيسان، سمحت الهدنة التي ترعاها في اليمن بوقف القتال واتخاذ تدابير تهدف إلى التخفيف من الظروف المعيشية الصعبة للسكان، ومواجهة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وفق تقرير لوكالة “فرانس برس”.

ويشمل اتفاق الهدنة التي تنتهي الأحد السماح بتنظيم رحلات تجارية من مطار الدولي الذي كان يستقبل فقط طائرات المساعدات منذ 2016، ما مثل بارقة أمل بعد حرب مدمرة.

وخلال فترة الهدنة، تبادلت الحكومة اليمنية والحوثيون اتهامات بخرق وقف النار، ولم يطبق الاتفاق بالكامل وخصوصا ما يتعلق برفع حصار لمدينة تعز، لكنه نجح بالفعل في خفض مستويات العنف بشكل كبير.

ودعت عشرات المنظمات الإنسانية والدولية العاملة في اليمن أطراف النزاع إلى تمديد وتوسيع الهدنة مشيرة أنه خلال الهدنة “شهدنا انخفاضا بنسبة 60 في المئة في عدد الضحايا”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، ، الجمعة “أحض بقوة الأطراف اليمنيين على تمديد الهدنة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى