فلسطين | "الديمقراطية": حكومة الاحتلال تسابق الزمن بفرض وقائع ميدانية جديدة على الأرض ا

فلسطين | "الديمقراطية": حكومة الاحتلال تسابق الزمن بفرض وقائع ميدانية جديدة على الأرض ا
فلسطين | "الديمقراطية": حكومة الاحتلال تسابق الزمن بفرض وقائع ميدانية جديدة على الأرض ا

|  ثمنت الجبهة الديمقراطية لتحرير ، الموقف الشجاع والمتقدم للدول الأوروبية الثمانية الكبرى في الدولي (ألمانيا، ، إيطاليا، ، السويد، ، هولندا، وبولندا)، بإدانة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الفلسطينية بما فيها المحتلة، وخطوات لهدم قرية «الخان الأحمر» في المنطقة المعروفة «E1» الواصلة بين القدس والضفة.

ورأت الجبهة أن الموقف الجديد للدول الأوروبية الثمانية الذي «اعتبر هدم الخان الأحمر أمراً خطيراً جداً سيقوض فرص السلام.... ودعا إسرائيل لإعادة النظر في قرارها..» يأتي بعد أيام قليلة على قرار البرلمان الأوروبي الذي حذر فيه إسرائيل من «عواقب هدم قرية الخان الأحمر«ـ، ودعا الاتحاد الأوروبي الى «الرد بحزم على سياسة تقويض «حل الدولتين» وهدم المنشآت التي يمولها الاتحاد والدول الأعضاء في المناطق «ج»».

كما رأت الجبهة، أن الموقف الأوروبي الذي «اعتبر المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية بموجب القانون الدولي، وهدم أي تجمع فلسطيني وتهجير سكانه غير قانوني»، موقفاً إيجابياً يتطلب تطويره بمواصلة الضغوط على إسرائيل لوقف أنشطتها الاستيطانية ومنها وقف إقامة المخطط الاستيطاني في منطقة «E1».

وأكدت الجبهة، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تسابق الزمن بفرض وقائع ميدانية جديدة على الأرض لإغراق الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة بالاستيطان، وتطبيق القانون الإسرائيلي بضمها كاملة إلى إسرائيل دون تفكيك أية مستوطنة في إطار خطة «صفقة العصر».

وأدانت الجبهة، إعلان حكومة الاحتلال عن مخطط استيطاني جديد لبناء 610 وحدة استيطانية في القدس ورام الله، وشددت على أن إسرائيل لا تعطي اهتماماً للمواقف الدولية، وتواصل خرق القانون الدولي الذي يعتبر الاستيطان الإسرائيلي غير قانوني بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2334 لعام 2016، وهذا يستدعي من القيادة الرسمية ومعها والمسلمة والدول الصديقة وأحرار العالم، حشد أكبر تأييد واصطفاف دولي في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات على إسرائيل والزامها بتنفيذ قرار مجلس الأمن 2334 تحت الباب السابع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى