فلسطين | الشرطة تقبض على المتهم بابتزاز المرحومة نهى عميرة

فلسطين | الشرطة تقبض على المتهم بابتزاز المرحومة نهى عميرة
فلسطين | الشرطة تقبض على المتهم بابتزاز المرحومة نهى عميرة

| اكد العقيد لؤي ارزيقات الناطق الاعلامي باسم الشرطة بأنه و"بعد عملية دقيقة من الرصد والمتابعة في عدة مناطق للمدعو محمد عيسى ابو طير المشتبه به بقضية المرحومة نهى عميرة سكان باهر على خلفية الابتزاز مما دفعها للانتحار، تم القاء القبض عليه من قبل مركز شرطة ابوديس في بلدة العيزرية".

وقال ارزيقات في بيان مقتضب بانه "تم توقيف الشخص المشتبه به لحين احالته للجهات المختصة".

وكانت الشابة نهى عميرة انتحرت اثر تعرضها للابتزاز من قبل محمد عيسى ابو طير الذي كان بينه وبين شقيقها مشاكل سابقة، دفعته للانتقام من عائلة المرحومة عميرة التي لم تكن على علم بذلك، كما كتبت في وصية كتبتها قبل انتحارها.

وقالت المرحومة عميرة في وصيتها، التي اشارت فيها الى انها كانت تعرفت على شقيقة محمد ابو طير (دون ان تعرف انها شقيقته)، حيث دعت الاخيرة المرحومة في احد الايام الى منزلها لتناول الطعام، الامر الذي انتهى بفقدانها الوعي عقب تناولها الطعام دون ان تعلم ما حدث معها حين استيقظت.

وقالت عميرة في وصيتها "عقب ساعات من هذه الحادثة وصلتني أول صورة لاستفزازي. بلشت أرسل مصاري وأبيع ما أملك من ذهب وكل فترة يوصلني فيديو جديد من صديقتي وشقيقها. بلشت أسحب بذهب أمي بدون ما تعرف".

واشارت الى انها حاولت عدة مرات الانتحار، وأن خوفها على عائلتها كان سببًا لعدم توجهها لهم، وبعد تكرار الابتزاز وإجبارها على شرب "حبة" تجهل اسمها أكثر من مرة، قررت في النهاية التوجه لعائلتها وإخبارهم بما حدث، وان عائلتها احتوتها وساندتها وعملت على البدء بعلاجها، ومحاولة التواصل مع الشاب محمد أبو طير إلا أنه طلب 200 ألف شيقل مقابل تسليم الفيديوهات والصور.

وتقول المرحومة عميرة في نهاية وصيتها "صحيت بالليل ع صوت أبوي بعيط هو وأمي، وهان أيقنت باني بدي أنهي حياتي وأريح نفسي من هذا الألم، وأريح أبي وأخوتي من هذا العذاب" الامر الذي نفذته فعليا حيث انتحرت تحت ضغط الابتزاز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى