اليمن | تعذيب بوحشيةووسيلة للربح المالي..منظمة دولية توثق فضائع ميليشيات الحوثي بحق المعتقلين  

اليمن | تعذيب بوحشيةووسيلة للربح المالي..منظمة دولية توثق فضائع ميليشيات الحوثي بحق المعتقلين  
اليمن | تعذيب بوحشيةووسيلة للربح المالي..منظمة دولية توثق فضائع ميليشيات الحوثي بحق المعتقلين  

|  

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن جماعة الحوثي تلمسلحة في  قامت بالعديد من عمليات الخطف واحتجاز الرهائن كما ارتكبت العديد من الانتهاكات الخطيرة بحق الأشخاص في عهدتها. على المسؤولين التوقف عن احتجاز الرهائن وإطلاق سراح جميع المحتجزين تعسفا وإنهاء التعذيب والإخفاءات القسرية بالإضافة إلى معاقبة مرتكبي الانتهاكات.

 

وقالت المنظمة في بيان اطلع "مأرب برس" على نسخة منه انها وثقت انتهاكات خطيرة تمارسها الموالية لإيران في المعتقلات.

مشيرة إلى أنها وثّقت 16 حالة احتجز فيها الحوثيون أشخاصا بطريقة غير قانونية، غالبا لإجبار أقاربهم على دفع المال أو لمبادلتهم مع محتجزين". 

وقالت سارة ليا وتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: إن الحوثيون يقومون باستغلال سلطتهم للربح المالي من الاحتجاز والتعذيب والقتل". 

وأضافت هيومن رايتس ووتش، غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان، أن "معاملة المسؤولين الحوثيين للمحتجزين قاسية ووصلت في العديد من الحالات إلى التعذيب".

وأوضحت أن "محتجزين سابقين وصفوا كيف ضربهم المسؤولون الحوثيون بقضبان حديد وخشب وبالبنادق، وقالوا إن الحراس جلدوا المساجين وكبّلوهم بالجدران وضربوهم بالخيزران على أقدامهم كما هددوا باغتصابهم أو اغتصاب أفراد من أُسرهم".

وأكدت المنظمة أنه "على السلطات الحوثية أن تفرج فورا عن المحتجزين تعسفا، وأن توقف الإخفاءات القسرية وأن تحقق جديا مع المسؤولين عن التعذيب واحتجاز الرهائن وتعاقبهم"، مذكرة بأن احتجاز رهائن يشكل "جريمة حرب".

وأدخلت ميليشيات الحوثي اليمن في دوامة من العنف والفوضى إثر احتلالها وتمددها لمناطق أخرى عام 2014، قبل أن يتدخل بطلب من الحكومة الشرعية. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى