فلسطين | لجان العمل الصحي تطلق حملة للتوعية عن سرطان الثدي

فلسطين | لجان العمل الصحي تطلق حملة للتوعية عن سرطان الثدي
فلسطين | لجان العمل الصحي تطلق حملة للتوعية عن سرطان الثدي

| أطلقت مؤسسة لجان العمل الصحي بالتعاون مع شريكها بنك وبالتعاون مع عدد من المؤسسات والمحافظات والبلديات الحملة العالمية للتوعية عن سرطان الثدي وكانت البداية من مدينة رام الله مع الإعلان عن إطلاق العمل بالعيادة الودرية المتنقلة بشكل رسمي وتلى ذلك مؤتمر ومسيرة في مدينة الخليل لإطلاق الحملة العربية الثالثة للتوعية بسرطان الثدي بمشاركة مؤسسات متخصصة في الأورام النسائية من فلسطين، والأردن والجزائر والإمارات العربية المتحدة ومصر والسعودية والعراق والسودان ولبنان تحت شعار " الكشف المبكر... حياة" بمشاركة عدد كبير من مؤسسات وفعاليات الخليل إلى جانب النساء اللاتي وصلن إلى دوار بن رشد وسط الخليل والذي جرى تززينه باللافتات التي تدعو النساء للمسارعة للكشف المبكر إلى جانب البالونات زهرية اللون الشعار المتعارف عليه عالمياً.

وفي نابلس تظمت المؤسسة فعالية وسط المدينة تحدث فيها مدير المجمع الصحي التابع للجان العمل الصحي الدكتور ناجح النمور مبيناً فيها أهمية الكشف المبكر للنساء عن سرطان الثدي ودوره في تسهيل العلاج وسرعته مبيناً أن مؤسسة لجان العمل الصحي كانت سباقة في هذا الإطار من خلال إفتتاحها لدنيا المركز التشخيصي الأول في فلسطين لأورام النساء في العام 2011 من منطلق قناعاتها بأهمية مساعدة النساء الفلسطينيات في مواجهة هذا المرض الذي يعد القاتل الأول للنساء.

وقال: إن الهدف من حملات التوعية التي تنظم في شهر إكتوبر كل عام الهدف إيصال  رسائل للمجتمع، بأن الكشف المبكر هو سر الشفاء والنجاة من هذا المرض، وبالرغم من أن (80%) من الأورام حميدة، ولكن هناك نسبة عالية من الوفيات بسبب سرطان الثدي، ولكن نسبة الشفاء التام من المرض وصلت لـ(90%) عند القيام بالكشف المبكر".

بدوره بسام علاونة مدير بنك فلسطين فرع نابلس أكد أن بنك فلسطين ومن خلال شراكته مع مركز دنيا يعمل سنوياً على دعم فعاليات ونشاطات حول التوعية بسرطان الثدي من منطلق مسؤولية البنك الإجتماعية تجاه المجتمع الفلسطيني، كما قام طلاب الطب في جامعة النجاح بتقديم تعريف عن أهمية الفحص المبكر عن سرطان الثدي وعن طريقة الفحص الذاتب والتغذية السليمة وهو ما أكدت عليه مختبرات ميديكر الذين تناولوا أيضاً أهمية الفحوصات المخبرية.

وكان شارك في النشاط فريق أركض للحرية بالحديث عن أهمية وإرتباط الرياضة بالسرطان فيما تناولت سامية تفاحة أخصائية البشرة أهمية عناية السيدات بجمالهن وصحتهن أما إتحاد لجان المرأة الفلسطينية وفب كلمة للدكتورة عصمت الشخشير فركز على دور المرأة في نشر الوعي بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

وفي رام الله شارك مركز دنيا في سوق نهاية الموسم الذي نظمته حديقة الصنوبر لعرض وبيع منتوجات لفنانين وحرفيين، حيث أستضيف المركز كجهة طبية تنشر رسالة توعية صحية للمجتمع  

صحية للمجتمع وجاءت مشاركة "دنيا"  ضمن زاوية توعوية عن أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي وضرورة إجراء الفحوصات الدورية حيث قامت جوان رباح فنية الأشعة في المركز بتوزيع النشرات التثقيفية وتقديم الشرح للمهتمين من زوار السوق.وقد تم جمع بعض التبرعات لصالح الحالات الاجتماعية في المركز من خلال بيع بعض المنتجات لصالح شهر التوعية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى