اليمن | من بينها رحيل الرئيس - الحكومة تصارح الشعب بالاسباب الحقيقة «لإنهيار العملة» وتبشر بشأن «الوديعة السعودية»

اليمن | من بينها رحيل الرئيس - الحكومة تصارح الشعب بالاسباب الحقيقة «لإنهيار العملة» وتبشر بشأن «الوديعة السعودية»
اليمن | من بينها رحيل الرئيس - الحكومة تصارح الشعب بالاسباب الحقيقة «لإنهيار العملة» وتبشر بشأن «الوديعة السعودية»

| كشف رئيس الحكومة اليمنية ، اليوم السبت 2 اكتوبر/تشرين الاول 2018 ، جملة من الاسباب الجوهرية لانهيار العملة والاقتصاد اليمني بشكل عام.

وقال رئيس الوزراء احمد بن دغر ، إن انهيار الدولة ورحيل الرئيس والحكومة من ، أدى الى انهيار مؤسساتها بما في ذلك مؤسساتها المالية، موضحاً أن الدولة فقدت 85% من مواردها المالية، ونهب إحتياطياتها من النقد الاجنبي والمحلي، ثم أخذوا يدفعون بما نهبوه من الريالات اليمنية إلى السوق.

وقال بن دغر خلال اجتماعه، اليوم الثلاثاء، باللجنة الاقتصادية، إن الانهيار الحاصل في سعر الريال اليمني أمام العملات الأجنبية، من تداعيات انقلاب مليشيات الحوثي المدعومة من ايران على الدولة ولم تشهد كهذا الانهيار من قبل الانقلاب.

وأكد أن المنحة المالية المقدمة من مؤخراً للبنك المركزي اليمني، ستوقف حتماً هذا التدهور المريع لسعر الريال.

واشار بن دغر الى اتخاذ جملة من الاجراءات التي من شأنها الاسهام في معالجة وضع العملة الوطنية من بينها فتح الاعتمادات للبنك المركزي بالتعاون مع السعودية بهدف تسهيل عمليات الاستيراد، ومنع المضاربة بالمشتقات النفطية.

وقال بن دغر "في أيام معدودة نقلنا سوق الصرافة من خلف الجدران إلى النظام المصرفي الحكومي والتجاري. وقررنا تكليف شركة النفط بشراء المشتقات النفطية وتوزيعها، ووفرنا عشرة ملايين دولار لهذا الغرض".

ولفت رئيس الوزراء في حديثه عن أسباب انهيار العملة المحلية الى أن الريال اليمني لا يدار من مركز واحد، هناك مركزين ماليين وسياستين وإدارتين - في اشارة للبنك المركزي بصنعاء -، وهناك عبث حوثي، فيما يهدف لتدمير اليمن، ومؤسساتها الوطنية .

وتراجع صرف الريال اليمني خلال الساعات القليلة الماضية بصورة طفيفة بعد انهيار سريع وصل خلاله الدولار الامريكي الى 800 ريال يمني، بينما الريال السعودي تجاوز 230ريالاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى