سوريا | ” سوريا الديمقراطية ” ترد على تهديدات وليد المعلم

سوريا | ” سوريا الديمقراطية ” ترد على تهديدات وليد المعلم
سوريا | ” سوريا الديمقراطية ” ترد على تهديدات وليد المعلم

| رد “مجلس الديمقراطية” على تصريحات وزير خارجية ، وليد المعلم، واصفة إياها بأنها “حملت طابع التهديد لمناطق شرق الفرات وشمال سوريا الخاضعة لـ “الإدارة الذاتية”.

وقال المجلس، في بيان له، إن “لغة التهديد لا تخدم الحل في سوريا وتقوض التوجه نحو الحوار، وأن “قوات سوريا الديمقراطية” تدافع عن نفسها ضد أي اعتداء من أية جهة كانت”.

وجاء في البيان أنه “لقد أكدنا في تصريحات سابقة أن سبب تعثر المباحثات مع , يعود إلى القيود المسبقة والحدود الضيقة التي رسمتها حكومة دمشق لهذا الحوار، ورفضنا الاتهامات بوقوف قوى أجنبية وراء تعثر المباحثات، ودعونا الحكومة في دمشق لإبداء المزيد من المرونة حتى نتوصل إلى صيغ وطنية للحل السياسي”.

وأشار البيان إلى أن “تصريحات الوزير المعلم تؤكد عجز هذا الدستور عن استيعاب التغيرات، ونعتقد أن الدستور السوري الحالي بحاجة لمراجعة ونقاش وأنه يتجاهل المستجدات بعد سبع سنوات من الأزمة والتضحيات الكبيرة للشعب السوري من أجل التغيير”، بحسب قولها.

وأضاف البيان “نعتقد أن أحد الاسباب التي أنتجت الأزمة في سوريا، هو بقاء الدستور السوري دون مراجعة عميقة، وعدم مراعاة هذا الدستور لطبيعة المجتمع السوري وتكوينه والتطلعات الديمقراطية للشعب في سوريا”.

وأكمل البيان “نؤكد بأننا لا نؤمن بالحل العسكري، ولم نكن طرفاً في أي صراع مسلح مع ، وأن “قوات سوريا الديمقراطية”، هي قوات دفاعية تدافع عن نفسها ضد أي اعتداء، وأن لغة التهديد التي يلجأ إليها مسؤولون في الحكومة السورية لا تخدم الحل في سوريا وتقوض التوجه نحو الحوار”.

وكان المعلم قال إنه “بعد تحرير إدلب من الإرهاب، هدفنا سيكون شرق الفرات”، داعياً “الإدارة الذاتية” إلى “عدم الرهان على أمريكا”.

وقال المعلم، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، في دمشق “نحن مصرون على استعادة كل شبر من سوريا، وعلى الكرد أن يختاروا بين الحوار أو الطرق الأخرى”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى