فلسطين | لبنان: مهرجان مركزي احياء للذكرى الـ14 لاستشهاد ياسر عرفات

فلسطين | لبنان: مهرجان مركزي احياء للذكرى الـ14 لاستشهاد ياسر عرفات
فلسطين | لبنان: مهرجان مركزي احياء للذكرى الـ14 لاستشهاد ياسر عرفات

| نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" ومنظمة التحرير الفلسطينية في ، اليوم السبت، مهرجاناً مركزياً لمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لاستشهاد الرئيس القائد ، في مركز معروف سعد الثقافي بمدينة .

وحضر المهرجان أمين سر حركة فتح وفصائل المنظمة فتحي أبو العردات، والنائب اللبناني أسامة سعد، وأمين سر اقليم لبنان حسين فياض، وأعضاء قيادة الاقليم، وممثلو الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية، وحشد غفير من ابناء شعبنا.

وحيا سعد روح القائد الرمز ياسر عرفات الذي أفنى عمره من أجل التحرير والعودة وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها ، منوهاً إلى التلاحم النضالي اللبناني - الفلسطيني والكفاح التاريخي المشترَك ضد الاحتلال الاسرائيلي وعملائه.

وأشاد بالدور الكفاحي الذي تميَّزت به المخيّمات الفلسطينية في لبنان كروافد اساسية لكفاح الشعب الفلسطيني، مشدداً على ضرورة منح الدولة اللبنانية الحقوق المدنية والإنسانية للفلسطينيين في لبنان.

بدوره، أكد أبو العردات أن القضية الفلسطينية تمر في أخطر مراحلها من خلال عدوان استيطاني مدعوم من إدارة ترمب، في ظلِّ صمت عربي وانشغال والإسلامي بأزماته الداخلية.

وأشاد بصمود شعبنا وتمسُّكه بالثوابت الوطنية والتفافه حول قيادته الشرعية، مؤكداً أن مشروع ياسر عرفات والقيادة التاريخية لحركة "فتح" كان أصعب وأخطر مشروع سياسي في المنطقة العربية.

ولفت إلى انَّ الرئيس الشهيد أبو عمار انطلق بكل شجاعة وصلابة واستطاع إعادة إلى الخريطة السياسية العالمية وخاصّة بعد خطابة الشهير في عام 1947.

وأكد أبو العردات أن الرئيس محمود عباس ومعه شعبنا يرفضون كل الإجراءات والقوانين العنصرية التي تستهدف مشروعنا الوطني.

وأشار إلى دعم الشعب الفلسطيني لقرارات المجلس الثوري واللجنة المركزية لحركة "فتح" والمجلسين الوطني والمركزي ومبادرة الرئيس محمود عبّاس التي طرحها في الدولي في 20شباط 2018، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات صارمة بحق دولة الاحتلال والدول العربية للالتزام بمقرَّرات القمم العربية وتأمين شبكة أمان مالية واقتصادية لشعبنا.

ودعا أبو العردات القوى والفصائل الوطنية إلى بذل كلِّ طاقاتها لاستنهاض المقاومة الشعبية، مؤكِّدًا التمسُّك بمقاومة الاحتلال بكافة أشكالها وفقًا للقانون الدولي.

وشدد أبو العردات على  أنَّ حركة "حماس" تتحمَّل المسؤولية عن عدم الالتزام بتنفيذ كل الاتفاقيات السابقة، مجدداً التأكيد رفض فصل قطاع عن الضفة الغربية، وما يتساوق من مشاريع مع ذلك بين "حماس" و() بتهدئة بين الطرفين، وبناء ميناء ومطار خارج حدود فلسطين، باعتبار ذلك يُدمِّر المشروع الوطني الفلسطيني.

وجدَّد أبو العردات التـأكيد على تمسُّك حركة "فتح" بالوحدة الوطنية الفلسطينية وبالمبادرة الموحدة لحماية الوجود الفلسطيني في لبنان والالتزام بوثيقة العمل الفلسطيني المشترك والتي كانت تحت رعاية رئيس مجلس النواب اللبناني  .

وشكر المرجعيات اللبنانية الرسمية والعسكرية، ونواب صيدا ومرجعيّاتها، وأهالي بلدة المية ومية على حرصهم على المخيَّم أهله والجوار، مشددا على ضرورة معالجة ملف الفلسطينيين من منظور سياسي وقانوني وإنساني، ورفع الغبن عن الفلسطينيين ومنحهم الحقوق المدنية والإنسانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى