في لوفر أبوظبي..آثار مبهرة تعكس تاريخ الإنسان بالسعودية

| "نحن أمة لم تجتمع على بئر نفط، بل ذات تاريخ مجيد، ومساهمات إنسانية وحضارية تستند إلى منظومة من القيم الأخلاقية"، هذا ما قاله رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في ، الأمير سلطان بن سلمان، بعد افتتاح جناح "طرق التجارة في الجزيرة العربية" لعرض روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور، في متحف اللوفر بأبوظبي الإماراتية، ليؤكد في حديثه للأجهزة الإعلامية أنه "كلما ارتفعَ مستوى التحضُّرِ لدى أمةٍ من الأمم زادت عنايتُها بتراثِها".

ويعتبر "روائع آثار المملكة" من أهم المعارض السعودية العالمية، التي قدمت التراث الحضاري للمملكة والجزيرة العربية لأكثر من خمسة ملايين زائر من مختلف دول العالم، من خلال إقامة المعرض في أشهر المتاحف العالمية بالمدن والعواصم الأوروبية والأميركية والآسيوية. كما شكل المعرض فرصة مهمة وحيوية لإطلاع العالم على حضارات المملكة والجزيرة العربية، وما تزخر به من إرث حضاري كبير، ومقومات حضارية وتاريخية ممتدة عبر العصور.

كذلك لفت "روائع آثار المملكة" اهتمام الزوار منذ يومه الأول، واستهوت عدساتهم تلك الآثار التاريخية بتميزها، والتي تعكس تاريخ وحضارة الإنسان في السعودية.

وتجولت "العربية.نت" داخل متحف اللوفر في أبوظبي، لترصد بعض مشاهد القطع الأثرية من الجناح السعودي الذي نظمته الهيئة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى