اليمن | اليمن.. 110 مختطفا يواجهون الموت بسجون الحوثي في صنعاء

أطلقت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين، نداء إنسانيا لإنقاذ 110 مختطفا مريضا يواجهون الموت في سجون الانقلابية، بسبب الإهمال الصحي الممنهج والمتعمد.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نفذتها رابطة أمهات المختطفين، الخميس، أمام المفوضية السامية لحقوق الإنسان بصنعاء. وأكدت الرابطة الأمهات في بيان عقب الوقفة، أن # يمنعون إدخال الأدوية لأبنائهن ويرفضون عرضهم على أطباء متخصصين، ولم يسمحوا بإدخال ملابس الشتاء في سجن الأمن السياسي بصنعاء رغم البرد القارس.

كما طالبت بإطلاق سراح 2000 مختطف ومخفي قسراً من سجون وأماكن احتجاز تتبع ميليشيات الحوثي، وقالت إنهم "ينتظرون تضامن دعاة حقوق الإنسان مع قضيتهم الإنسانية العادلة".

وقالت الأمهات في البيان إن "أبناءهن لا يزالون مختطفين ومخفيين قسراً لأكثر من ثلاثة أعوام دون وجه حق، وترتكب بحقهم الانتهاكات الممنهجة ويحرمون من أبسط الحقوق الإنسانية الطبيعية".

وحملت الأمهات ميليشيات الحوثي حياة وسلامة جميع المختطفين والمخفيين قسراً وطالبن بإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط، كما ناشدن والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية إنقاذ جميع المختطفين والمعتقلين تعسفياً والمخفيين قسراً وإعادتهم إلى أمهاتهم سالمين.

وكان تقرير أصدرته الرابطة سابقا رصد 17 ألف و983 مختطف منذ بداية عام 2016، يقبعون في 484 سجناً رسمياً وخاصاً تابع لميليشيات الحوثي، فيما بلغ عدد المخفيين قسراً 3256 مخفي منهم 721 مخفياً خلال العام 2017، كما كشف عن مقتل عن 119 مختطف تحت التعذيب، بينما هناك 960 مختطفاً لا يزالون يتعرضون للتعذيب المستمر في سجون الحوثيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى