الخليح | بوتين يحتفي بوفد السعودية في منتدى بطرسبورغ الثقافي 

احتفى الرئيس الروسي فلاديمر بوتين بالوفد السعودي المشارك في #بطرسبورغ الثقافي الذي افتتح يوم الخميس الماضي.

ونشر وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي #، صورة #سليفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتغريدة كتب فيها: "استجبنا لدعوة الأصدقاء في # للمشاركة في منتدى بطرسبرغ الثقافي.. كانت فرصة لعقد لقاءات مع المسؤولين لتعزيز أوجه التعاون الثقافي وتوجت بلقاء فخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".


كما أرفق الأمير مجموعة من الصور التقطت في المنتدى، منها صورة سيلفي أخرى مع وزير الثقافة الإيطالي كتب تحتها: "سعدت بلقاء وزير الثقافة الإيطالي، ونملك العديد من الفرص لمستقبل تعاون قوي بين البلدين".

صورة سيلفي تجمع وزير الثقافة السعودي ونظيره الإيطالي


وكان الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة السعودي قد التقى في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية، وزير الثقافة الإيطالي ألبيرتو بونيسولي، وذلك على هامش المنتدى الثقافي الدولي، حيث ناقش الجانبان مجالات التعاون المشترك بين البلدين وسبل تعزيز العلاقات الثقافية الإيطالية.

فيما قال وزير الثقافة الإيطالي ألبيرتو بونيسولي من المتتدى، إن الثقافة "وسيلة للتواصل" من أجل السياسة، حتى عندما تحدث أزمات دولية خطيرة.

وأضاف بونيسولي أنه في حالة وجود إشكالات بين دولتين أو أكثر، وفقاً لمواقفهم، فإن الثقافة لا تزال تمثل وسيلة لنقل رسائل الشركات والمجتمعات وأيضا السياسيين، وأحيانا لتعزيز القيم الأساسية".

ويضم برنامج الأعمال 14 جناحا، منها المتاحف والسيرك والمسارح والسينما والأدب والسياحة والفلكلور والتراث الشعبي وغيرها.

وكان منتدى بطرسبورغ الثقافي الدولي السابع قد افتتح منذ يومين في مدينة بطرسبورغ الواقعة في الشمال الروسي.

وحضر مراسم افتتاح المنتدى نائبة رئيس الوزراء الروسي أولغا غولوديتس، ووزير الثقافة الروسي، فلاديمير ميدينسكي.

من جهته، أرسل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحية إلى المنتدى، وأعرب عن أمله في أن تساعد أعمال المنتدى في تطوير الحوار المثمر بين المجتمع والدولة.

وقال في كلمة الافتتاح إن المنتدى يمنح الآخرين فرصة التعرف على روسيا عن كثب.

وأكد على أن ما يميز بلاده هو التنوع في اللغات والتقاليد.

أما نائبة رئيس الوزراء أولغا غولوديتس فقد أعلنت في كلمتها أثناء الافتتاح عن أملها في أن يصبح المنتدى انطلاقة للإنجازات الجديدة في سبيل ازدهار البشرية بأسرها.

فيما أشار وزير الثقافة الروسي إلى الشعبية المتزايدة للمنتدى الذي بدأ عمله عام 2012 كمنبر صغير للحوار بين المثقفين.

يذكر أن علماء الآثار الروس، أبدوا اهتماماً خاصاً بالآثار التاريخية في السعودية، إذ يجري العمل حالياً على إعداد نص اتفاقية لتوقيعها مع وزارة الثقافة السعودية.

وكان المؤرخ المستشرق الروسي ميخائيل بيتروفسكي قد أكد أن متحف الإرميتاج الحكومي يعمل على إعداد نص اتفاقية لتوقيعها مع وزارة الثقافة في السعودية، حول الحفريات المشتركة في أكثر من موقع أثري مهم للغاية على أراضي المملكة.

وكان بيتروفسكي ضمن وفد زار السعودية نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وأجرى محادثات مع وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان، قال بعدها: "بحثنا خلال اللقاء مع وزير الثقافة في السعودية المعايير الرئيسية لاتفاقية حول العمل المشترك لعلماء الآثار الروس، في بعثات مشتركة".

وأكد اهتمام علماء الآثار الروس بالحفريات في مواقع أثرية كثيرة في المملكة، وأشار بصورة خاصة إلى منطقة جازان جنوب غربي المملكة، ومدائن صالح في محافظة العلا شمال غربي الأراضي السعودية.

ونوّه إلى مواقع أثرية في المنطقة يعود تاريخها إلى القرن الأول قبل الميلاد والقرن الأول الميلادي.

ولفتت المشاركة السعودية في بمنتدى بطرسبورغ الثقافي المشاركين والمهتمين وعكست الثراء والعمق الثقافي السعودي في مجالات متعددة ومختلفة.

ويعكس تميز المشاركة السعودية في المنتدى الثقافي الشهير النجاحات اللافتة والمشاركات النشطة و المستمرة لوزارة الثقافة السعودية في مجالات متعددة وبارزة داخل وخارج السعودية، منذ تولي وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود مهامه قبل أشهر قليلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى