فلسطين | الجهاد الاسلامي تطالب الرئيس عباس اتخاذ قرار وطني مسئول لتحقيق المصالحة

فلسطين | الجهاد الاسلامي تطالب الرئيس عباس اتخاذ قرار وطني مسئول لتحقيق المصالحة
فلسطين | الجهاد الاسلامي تطالب الرئيس عباس اتخاذ قرار وطني مسئول لتحقيق المصالحة

دعت حركة الجهاد الإسلامي ، الرئيس محمود عباس إلى اتخاذ قرار وطني مسئول بتحقيق المصالحة، مع اقتراب رعاية لجولة لقاءات جديدة في القاهرة هذا الأسبوع.

وطالب الدكتور جميل عليان، رئيس المكتب التنفيذي لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع ، رئيس السلطة محمود عباس، بانتهاز اللحظة التاريخية التي حققت فيها غزة إنجازا مهما من خلال العمل الوطني المشترك، من خلال الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار ومن خلال غرفة العمليات المشتركة، واتخاذ قرار وطني مسئول بتحقيق المصالحة والشراكة الحقيقية بعيدا عن التفرد والإقصاء للحفاظ على الثوابت وافشال صفقة القرن.

وأكد د. عليان في تصريح صحفي أن هذه المصالحة ستكون في مصلحة الكل الوطني وفصائل العمل الوطني على صعيد مستقبل القضية الفلسطينية، مشددا على ضرورة "وضع الانقسام خلف ظهورنا لأنه لم يبق أمامنا الكثير من الوقت للتفرغ لحماية والضفة ونهب الأراضي".

ودعا د. عليان السلطة واجهزتها الأمنية إلى مغادرة مربع التنسيق الأمني الى مربع التنسيق مع قوى المقاومة وحماية مقدراتها.

وأضاف بالقول: إننا بحاجة إلى خطوة جريئة ومسئولة بزيارة وفد من فتح الى قطاع غزة للتباحث حول المصالحة والهم الوطني العام وهذا بحد ذاته سيختصر المسافة والزمن".

وأوضح د. عليان أن بناء منظمة التحرير الفلسطينية كمرجعية فلسطينية حقيقية، يبدأ باجتماع الإطار القيادي المؤقت، والأخذ في الاعتبار المتغيرات على ساحة الخارطة السياسية الفلسطينية، التي يجب أن تكون الأهم في سلم الأولويات، "لانه لا يوجد من يختلف على هذه المرجعية بعد إعادة بنائها" بحسب مسئول المكتب التنفيذي للجهاد الإسلامي بغزة.

وترعى القاهرة مباحثات للمصالحة بين حركتي فتح وحماس بمشاركة كافة فصائل العمل الوطني الفلسطيني، في سبيل إنهاء انقسام مضى عليه ما يربو على أحد عشر عاما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى