سوريا | اتفاقات رضوخ توقعها الفصائل المعارضة مع ” هيئة تحرير الشام ” .. جبهة النصرة ” باقية و تتمدد “

تناقل ناشطون وشبكات إخبارية محلية، تفاصيل اتفاق بين الجبهة الوطنية للتحرير ( الحر) وهيئة تحرير الشام، يقضي عملياً بسيطرة جبهة النظرة على معظم المناطق التي تعتبر محررة في أرياف إدلب وحلب وحماة.

وجاء في الاتفاق أن الهيئة والجبهة اتفقا على “الوقف الفوري لإطلاق النار بين الطرفين وإزالة السواتر والحواجز وتبادل الموقوفين على خلفية الأحداث الأخيرة”.

كما نص الاتفاق على تبعية المنطقة بالكامل من الناحية الإدارية لحكومة الإنقاذ التابعة للهيئة ().

ويأتي هذه الاتفاق بعد يوم من اتفاق آخر أجبرت فيه الهيئة حركة أحرار الشام على حل نفسها في منطقة سهل الغاب وجبل شحشبو، وترحيل قواتها إلى بعد تسليم السلاح الثقيل.

وذكر ناشطون أن مئات من المقاتلين يستعدون للانسحاب من المناطق المذكورة والتوجه إلى عفرين.

من جهته، علق وزير الخارجية التركي على المستجدات في إدلب بالقول: “الجماعات الراديكالية تهاجم ، واتخذنا خطوات ضرورية لوقف هذه الهجمات”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى