العراق | بعد العلم.. "تسريب مُحرج" لبغداد أمام وزير فرنسي

تداولت وسائل الإعلام المحلية، صورة مسربة قيل إنها لجدول زيارة وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إلى الذي وصفه ناشطون بـ"الفضيحة الدبلوماسية".

وبحسب الوثيقة "المسربة"، فإن زيارة لودريان ستستمر يومين، يتضمن اليوم الأول لقاءات مع الرؤساء الثلاثة في ، بالإضافة إلى زيارة المسؤولين الأكراد في أربيل، ويتضمن اليوم الثاني زيارة المرجع الشيعي علي السيستاني في النجف.

وفقاً لمصدر في وزارة الخارجية تحدث لـ"العربية.نت" وطلب عدم الكشف عن اسمه، فإن "البرنامج هو مقترح لجدول زيارة وزير الخارجية الفرنسي"، لكنه في نفس الوقت عبّر عن استيائه لما خرج للإعلام.

يشار إلى أن الخارجية العراقية الآن ليس لديها متحدث باسمها.

في هذا السياق، ذكر مصطفى ناصر، أنه تسربت صباح اليوم من وزارة الخارجية أجندة جولة وزير الخارجية الفرنسي لودريان والتوقيتات الدقيقة لحركته.

وأضاف ناصر، أنه قبل نحو 5 أعوام أيضاً كانت تسربت صورة عن جواز الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، أثناء زيارته العراق، من قبل أحد موظفي المطار.

وتساءل ناصر إلى أنه لا يؤمن بنظريات المؤامرة، متسائلاً فيما إذا كان هناك تعمد واضح في استهداف الشخصيات الفرنسية أثناء زيارتها العراق.

وقد تساءل فارس حرام قائلاً هل يجوز تسريب جدول زيارة مسؤول أجنبي كبير إلى الصحافة؟ وتابع: "وزارة خارجية متألقة".

أما مصطفى سعدون فكتب في تغريدة على : "نضع علم بدل علم أثناء استقبال ملك الأردن، بالإضافة إلى تسريب جدول تحركات وزيارة وزير خارجية ".

يشار إلى أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي خلال لقائه بوزير الخارجية الفرنسي، اعتبر فرنسا بلداً صديقاً للعراق، داعياً إلى تعاونها في أوسع مجالات الاقتصاد والخدمات والثقافة والتعليم بالإضافة إلى دعم العراق في حربه ضد .

كما أبدى وزير الخارجية الفرنسي ترحيبه بمقترح عبد المهدي، حول توأمة مدينتي بغداد وباريس.

يذكر أن بغداد شهدت صباح الاثنين خطأ محرجاً بنشر العلم الفلسطيني إلى جانب العلم العراقي، بدلاً من العلم الأردني، قبل أن يتم تصحيح الصور.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى