مساعد للمتحدثة باسم البيت الأبيض يستقيل من منصبه

مساعد للمتحدثة باسم البيت الأبيض يستقيل من منصبه
مساعد للمتحدثة باسم البيت الأبيض يستقيل من منصبه

واشنطن: استقال مساعد للمتحدثة باسم البيت الأبيض من منصبه ليترأس الفرع الإعلامي لشركة ضغط، على ما أعلنت المجموعة التي وظفته الإثنين.

وبذلك ينضم راج شاه مساعد ساره ساندرز إلى صفوف المستشارين والموظفين في إدارة الذين غادروا مناصبهم منذ دخول دونالد إلى البيت الأبيض في يناير 2017.

وأعرب راج شاه عن "سروره للانضمام" إلى مجموعة "بالارد ميديا غروب"، وفق ما جاء في بيان صادر عن الفرع الإعلامي لشركة الضغط الأميركية "بالارد بارتنرز"، التي تضم بين زبائنها ومصرف "خلق بنك" التركي وجمهورية مالي.

وسيعمل راج شاه في منصبه الجديد إلى جانب جامي روبن الذي كان متحدثا باسم وزارة الخارجية في عهد الرئيس الديموقراطي بيل كلينتون.

وانضم شاه إلى البيت الأبيض عند تنصيب ترمب، وكان يتولى بنفسه بين الحين والآخر الإجابة على أسئلة الصحافيين خلال المؤتمرات الصحافية في البيت الابيض.

وأورد البيان أنه "أشرف على الإستراتيجية والاتصالات لحساب البيت الأبيض من أجل تثبيث القاضي بريت كافانو في المحكمة العليا".

وانضمّ مرشّحح ترمب إلى المحكمة العليا بعد سجال حاد حول اتهامات وردت بحقه بشأن تعديات جنسية نسبت إليه حين كان في الجامعة، وقد أثارت هذه القضية انقساما عميقا في المجتمع الأميركي.

وعلى غرار إدارة ترمب نفسها وفريق مستشاريه، شهد فريقه الإعلامي أيضا استقالات، فقد سبق شاه إلى الاستقالة المتحدث السابق شون سبايسر الذي عينت محله ساره ساندرز في تموز/يوليو 2017، وأنتوني سكاراموتشي الذي لم يبق في منصبه مديرا للإعلام سوى بضعة أيام، وهوب هيكس التي تولت إدارة هذا الجهاز بين آب/أغسطس 2017 وآذار/مارس 2018.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى