مصر | مقتل مصري طعنا بسكين في الأردن والقاهرة تتدخل

توفي مواطن مصري في مدينة إربد الأردنية متأثرا بإصابته بجروح نافذة في الرقبة والرأس بعد طعنه بسكين على يد شاب أردني، فيما أصدرت السلطات المصرية بيانا طالبت فيه بتغيير الوصف القانوني للجريمة والاتهام الموجه للجاني.

ولفظ المواطن المصري، #عبد_الجواد_علي، البالغ من العمر 30 عاما، أنفاسه الأخيرة بمستشفى الأميرة بسمة في إربد، متأثرا بإصابته. وقال مصريون يقيمون بالأردن وبعض أقارب القتيل إن شابا أردنيا تشاجر مع المواطن المصري دون سبب واضح، وطعنه بسكين حاد في رقبته ورأسه، حتى انكسر نصل السكين في رأس الضحية.

والضحية المصري من مدينة البلينا بسوهاج جنوب ، وكان يعمل حارسا لإحدى البنايات في إربد.

الشاب المصري

وتمكنت السلطات الأردنية من القبض على الجاني وإحالته إلى المدعي العام وحررت القضية برقم 169 لعام2019.

وفي السياق، أصدر محمد سعفان، وزير العمل المصري، تعليمات لمكتب التمثيل العمالي بالسفارة المصرية بالعاصمة الأردنية عمان، بمتابعة إجراءات نقل جثمان المواطن المصري، ومستحقاته لدى جهة عمله.

وقال هيثم سعد الدين، المتحدث الرسمي لوزارة العمل، إن المستشار العمالي بعمان أشراف الحرايري انتقل لمستشفى إربد، وتم التواصل مع شقيق المتوفي للمساعدة في إنهاء الإجراءات الخاصة بشحن الجثمان، كما سيتم التنسيق مع المستشار القانوني لتحويل القضية من شروع في قتل إلى قضية قتل.

جواز سفر الضحية

وفي إطار متصل، صرح السفير ياسر محمود هاشم، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج، بأن وزارة الخارجية تتابع الواقعة.

وأضاف أن سفارة مصر في عمّان قامت بتكليف المستشار القانوني للبعثة بمتابعة سير التحقيقات بالتنسيق مع السلطات الأمنية في مدينة #إربد، حيث صدر قرار من المدعي العام الأردني باحتجاز المتسبب في الواقعة بسجن إربد على ذمة القضية تمهيدا لإحالته للمحاكمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى