طهران: اعتقال مرضية انتصار لـ"محور المقاومة"!

طهران: اعتقال مرضية انتصار لـ"محور المقاومة"!
طهران: اعتقال مرضية انتصار لـ"محور المقاومة"!

نصر المجالي: اعتبرت أن اعتقال السلطات الأميركية للصحفية والمذيعة التي تعمل لصالح قناة (برس تي في PRESS TV) يأتي في إطار منع صوت الاعلام الإيراني عبر مختلف العراقيل، وانه شهادة كبيرة على انتصار ما يسمى "محور المقاومة".

وأفادت قناة "برس تي في" الإخبارية الإيرانية، باحتجاز الصحافية مرضية هاشمي التي تعمل لديها في العاصمة الأميركية واشنطن. وكتبت القناة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي ، اليوم الأربعاء "أبلغنا بأن الصحافية ومقدمة الأخبار في القناة اعتقلت في واشنطن، ولا تزال أسباب احتجازها غامضة".

ولم تتهم الصحفية رسميا بأية جريمة بعد، وأضافت قناة تي في برس إنها احتجزت في مطار سانت لويس بولاية ميسوري، قبل نقلها إلى واشنطن.

وكانت عائلة المذيعة الاميركية المتحولة إلى الإسلام والعاملة في قناة "برس تي في" الإيرانية والمقيمة في طهران مرضية هاشمي (ملوني ايفيت فرانكلين)، كشفت عن اعتقالها من قبل الشرطة الاميركية اثناء زيارة لها الى أميركا.

زيارة عائلية

وقالت التقارير إن هدف زيارة هاشمي إلى أميركا كان زيارة عائلتها وتفقد شقيقها المريض تم اعتقالها من قبل الشرطة الاميركية لأسباب مجهولة.

والصحافية المحتجزة، من أصل أميركي أفريقي، قبل التحول من الكنيسة البروتستانية السوداء إلى التشيّع، وتغيير اسمها من ميلاني فرانكلين إلى مرضية هاشمي، والتحول للحصول على الجنسية والعمل في .

ومن جهته، قال رئيس الاعلام الخارجي في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الإيراني بيمان جبلي إنه فوجئ بخبر اعتقال مراسلة (برس تي في)، مرضية هاشمي، منذ يوم الاحد الماضي هذا وقدم تم نقلها الى سجن الى واشنطن دي سي.

 

 

"محور المقاومة"

وأكد أن تعمل على منع صوت الاعلام الإيراني عبر مختلف العراقيل وان الضغوط الاميركية عبر الحظر على إيران يوحي بوجود تقدم كبير في "محور المقاومة" وهي شهادة عالمية على انتصار المحور المقاوم لمحور اميركا.

واضاف انه لا دليل على اعتقال هاشمي الا انتمائها فهي امرأة اميركية مسلمة وزاولت عملها في قناة برس تي في إيران منذ عام 2003.

واستهجن الدکتور جبلي ما تعرضت له هاشمي حيث ان السلطات الاميركية نزعت الحجاب عنها في انتهاك لحرمة المقدسات الاسلامية والمعايير الانسانية، وأن سلطات السجن منعوها من الأكل الحلال وأجبروها علی أكل لحم الخنزير، فرفضت ذلك لأن أكل لحم الخنزير حرام في الشريعة الاسلامية. كما منعتها عن ارتداء الملابس السميكة في ظل اعتقالها مع برودة الجو.

وصرح جبلي بأن مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الإيرانية على استعداد لمساعدة عائلة الزميلة مرضية هاشمي والتحرك من اجل الافراج عنها.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى