إيران | نائب الرئيس الأميركي: إيران دولة من "الذئاب المارقة"

إيران | نائب الرئيس الأميركي: إيران دولة من "الذئاب المارقة"
إيران | نائب الرئيس الأميركي: إيران دولة من "الذئاب المارقة"

أدرج #مايك_بنس، نائب ، ضمن قائمة وصفها بـ"مجموعة دول الذئاب المارقة" إلى جانب وكوبا ونيكاراغوا وفنزويلا.

وقال بنس خلال خطابه أمام رؤساء البعثات الدبلوماسية الأميركية في أنحاء العالم، في واشنطن، الأربعاء، إن "الرئيس () وعد أيضا بالوقوف أمام النظام الإيراني"، مضيفا أن "إيران الآن تحت ضغوط غير مسبوقة لتغيير أساليبها".

وأكد بنس أن " تقف بوجه الأنظمة العدوانية والمارقة، بما في ذلك النظام الإيراني الذي يسعى إلى الهيمنة على الشرق الأوسط ونشر الإرهاب وعدم الاستقرار".

وشدد نائب الرئيس الأميركي على أن الاتفاق النووي الكارثي أفاد جدا "الملالي الذين يقمعون شعبهم".

واعتبر موقع "بلومبيرغ" الإخباري أن بنس قام بتحديث وتوسيع "دول محور الشر"، حيث أصبح لقب أكبر خصوم أميركا الآن "مجموعة دول الذئاب المارقة".

وقال بنس لسفراء الولايات المتحدة خلال مؤتمرهم السنوي: "فيما وراء منافسونا العالميون، تواجه الولايات المتحدة مجموعة دول الذئاب المارقة، حيث لا توجد أيديولوجية مشتركة أو هدف يوحّد منافسينا وخصومنا باستثناء أنهم يسعون إلى قلب النظام الدولي الذي أيدته الولايات المتحدة لأكثر من نصف قرن".

وتشمل مجموعة دول الذئاب المارقة التي حددها بنس، إيران و #كوريا_الشمالية، اللتين كانتا ضمن "محور الشر" للرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، والتي أعلنها في خطاب حالة الاتحاد في عام 2002.

وكانت هناك دولة ثالثة في ذلك الوقت هي ، وهي الآن حليفة لكل من الولايات المتحدة وإيران في نفس الوقت، بحسب بلومبيرغ.

كما تتضمن قائمة بنس 3 بلدان في نصف الكرة الغربي: كوبا ونيكاراغوا وفنزويلا، والأخيرة دولة تخضع بشكل متزايد لمراقبة في الولايات المتحدة، حيث يتنازع الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، مع رئيس الجمعية الوطنية التي تهيمن عليها المعارضة، حول من يجب أن يكون الحاكم الشرعي للبلاد.

ووفقا لبلومبيرغ، هناك دولة واحدة ليست على قائمة بنس وهي: ، التي تُلقى عليها باللائمة من قبل أجهزة الاستخبارات الأميركية بالتدخل في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى